اتفاق لإخراج عائلات مسلحي فتح الإسلام من نهر البارد..

اتفاق لإخراج عائلات مسلحي فتح الإسلام من نهر البارد..

أكدت رابطة علماء فلسطين التوصل إلى اتفاق لإخراج عائلات مسلحي جماعة فتح الإسلام ومن تبقى من المدنيين داخل مخيم نهر البارد في شمال لبنان، وأوضحت أنها بانتظار التوافق على ساعة خروجهم.

ونقل مراسل الجزيرة على مشارف المخيم مازن إبراهيم عن مصادر في الرابطة قولها إنها تلقت اتصالا من الناطق باسم المسلحين أبو سليم طه يشير فيها إلى موافقة جماعته بشكل تام على إخراج العائلات.

وأوضحت المصادر أن عضو رابطة علماء فلسطين محمد الحاج اتصل بقيادة الجيش التي تعهدت بدورها بالعمل على إخراج عائلات المسلحين.

في هذا السياق أشارت المصادر إلى أن عدد المدنيين داخل المخيم يصل إلى 63 شخصا بينهم 22 امرأة و41 طفلا.

وجاء أن فتح الإسلام وضعت أربعة شروط للموافقة على إخراج العائلات، هي وقف إطلاق نار مؤقت لإجلاء العائلات، وعدم تفتيش نسائهم إلا من قبل مجندات الجيش اللبناني وعدم التحقيق معهن إلا من قبل محققات، وعدم اعتقالهن والعمل على إرسالهن إلى أي أماكن يخترنها داخل أو خارج لبنان.

ولم تستبعد المصادر أن تكون الغارات الجوية التي شنها الجيش على أماكن تحصن المسلحين ربما دفعت إلى التسريع بالاتفاق وساهم في توفير الظروف المناسبة لذلك، وأن هذه الخطوة ربما تتبعها خطوة أخرى للتفاوض مع المسلحين تمهيدا لاستسلامهم وإنهاء الأزمة.

ويخوض الجيش اللبناني اشتباكات مستمرة أحيانا ومتقطعة أحيانا أخرى مع مسلحي فتح الإسلام منذ 20 مايو/ أيار الماضي، وتكبد خسائر فادحة بلغت 143 قتيلا، فيما لا يوجد عدد دقيق لقتلى فتح الإسلام.

ودفعت المواجهات أهالي المخيم -الذي أصبح أطلالا لما لحق به من دمار هائل- وعددهم قرابة 40 ألفا إلى الفرار والنزوح إلى مخيمات ومناطق أخرى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018