إزالة العقبات أمام تشكيل الحكومة اللبنانية والإعلان عنها قريبا

إزالة العقبات أمام تشكيل الحكومة اللبنانية والإعلان عنها قريبا

أعلن القصر الجمهوري اللبناني يوم أمس، السبت، أن كافة العقبات أمام تشكيل الحومة أزيلت وانتهت. فيما أكد رئيس الوزراء اللبناني المكلف، فؤاد السنيورة أنه أحرز تقدما في جهوده الرامية لتشكيل حكومة وحدة وطنية وأنه سينهي مهمته خلال فترة قصيرة. وأعلن أنه اتفق مع رئيس تكتل "التغيير والإصلاح"، ومسؤول المفاوضات في المعارضة، العماد ميشال عون على الحقائب التي سيتولاها تكتله في الحكومة المقبلة مع أسماء الوزراء المقترحين.

وقال السنيورة بعد مُحادثات مع عون أنه سيواصل جهوده لتشكيل الحكومة وانه على ثقة بأنه سيتم تشكيلها خلال فترة زمنية قصيرة. وأكد انه سيجري محادثات مماثلة مع زعماء آخرين قبل الإعلان عن تشكيلة حكومته.

وأكدت مصادر لبنانية أن تقسيم الحقائب بات منتهيا، وأن السنيورة سيتسلم من باقي الكتل أسماء الوزراء المرشحين. وأنه تم الاتفاق يوم الجمعة بشكل كامل على توزيع الحقائب بين الموالاة والمعارضة، مما يتيح الإعلان عن الحكومة في غضون أيام.

وأكدت المصادر أن التأخير في الإعلان عن الحكومة كان نتيجة خلافات داخل فريق 14 آذار حول توزيع الحقائب الوزارية، التي وجدت لها حلا على ما يبدو، فقد أعلن القصر الجمهوري أن كل العقبات أمام تشكيل الحومة أزيلت وانتهت، ويأتي ذلك بعد أسابيع من المشاورات مع مختلف الأطراف السياسية، وبعد نحو شهرين من اتفاق الدوحة الذي أنهى أزمة سياسية بين قوى الأكثرية والمعارضة.

وستضم الحكومة الجديدة التي سيرأسها السنيورة وزيرين من حزب الله بالإضافة الى تسعة وزراء من حلفائه. وستكون حصة الموالاة 16 وزيرا فيما سيختار رئيس الجمهورية الوزراء الثلاثة الباقين في الحكومة المكونة من 30 عضوا. وسيجري تكليف شخصيات مقربة من سليمان بتولي حقيبتي الدفاع والداخلية.

ويعتبر تشكيل الحكومة المرحلة الثانية من اتفاق الدوحة الذي أنهى الخلافات بين المعارضة والأكثرية لإنهاء الأزمة السياسية. وكانت المرحلة الأولى منه التئام البرلمان وانتخاب الرئيس ميشيل سليمان قبل نحو شهرين.