المنتدى القومي يجدد تضامنه مع الإصلاحي السعودي متروك الفالح..

المنتدى القومي يجدد تضامنه مع الإصلاحي السعودي متروك الفالح..

جددت لجنة حقوق الإنسان في المنتدى القومي العربي تضامنها مع الأكاديمي والإصلاحي السعودي البروفيسور متروك الفالح المعتقل منذ شهور في ظروف سيئة، يتحكم فيه أمن المباحث في السعودية.

وقال بيان صادر عن المنتدى إن لجنة حقوق الإنسان في المنتدى في لبنان قد تلقت رسالة من السيدة جميلة سليمان العقلا، زوجة الأكاديمي والإصلاحي السعودي المعروف الدكتور متروك الفالح المعتقل منذ أشهر، وتتضمن الرسالة عرضاً للظروف السيئة التي يعيشها الدكتور الفالح، ودعوة من اجل أوسع تحرك إنساني للمطالبة بالإفراج عنه.

وأضاف البيان "إننا إذ نضع هذه الرسالة أمام الرأي العام العربي والدولي، نجدد تضامننا مع الدكتور الفالح ومع كل سجناء الضمير في امتنا، وندعو إلى الإفراج الفوري عنه وعنهم".


وفيما يلي نص الرسالة:

البروفيسور متروك الفالح في عزلة تامة

مضى على اعتقال الدكتور متروك الفالح ما يقارب 80 يوما وهو في عزلة تامة عن العالم الخارجي. ما زال في سجن انفرادي مع وجود رقابة صحية؛ والمتحكم الوحيد هو جهاز أمن المباحث والمفترض أن تكون هيئة التحقيق والإدعاء العام هي صاحبة الولاية باعتبار أنه موقوف احتياطي والتي لم يتم من قبلها أي تدخل في أمره.

ويتعرض للتالي:
- إضاءة شديدة لم تطفأ لحظة واحدة منذ اعتقاله.
- لم يتمكن من تحديد ومعرفة الوقت بل يطلب من العسكري القيام بإطفاء التكييف كعلامة تنبيه لدخول وقت الصلاة.
- حرمانه من التعرض لأشعة الشمس والهواء وهو ما يزال يعاني من عدم استقرار وضعه الصحي وبالذات ضغط الدم.
- يمنع دخول الممرض لإعطاء الدواء إلا بإصطحاب العسكري
- المراقبة الشديدة وعدم وجود خصوصية مشروعة بوجود كاميرا أمامه على مدار 24 ساعة.
- لم يسمح له بمقابلة محاميه.
- حرمانه من حين لآخر من إحضار أدوات الحلاقة والصابون إلا بالتوقيع لإثبات استلامها.

إن كل ما يتعرض له زوجي يعتبر نقض للشريعة و الأنظمة العدلية والمواثيق الدولية التي تنص على عدم إيجاز المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة. وأنا زوجته أناشد جميع المنظمات والجمعيات وكل الحقوقيين في العالم للمطالبة بالإفراج عن زوجي لأن مطالبه سلمية علنية.
جميلة سليمان العقلا