اتفاق صداقة بين ليبيا وايطاليا يتضمن تعويضات عن حقبة الاستعمار

اتفاق صداقة بين ليبيا وايطاليا يتضمن تعويضات عن حقبة الاستعمار

وقع الزعيم الليبي معمر القذافي ورئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني في ليبيا يوم السبت "اتفاق صداقة" تدفع ايطاليا بموجبه مليارات الدولارات كاستثمارات وتعويضات عن استعمار ليبيا.

ومن شأن الاتفاق ازالة آخر العقبات أمام تحسن العلاقات بين ايطاليا وليبيا المنتج الرئيسي للطاقة.
والتقى الزعيمان في خيمة في مدينة بنغازي بشرق ليبيا وعرض التلفزيون الليبي في وقت لاحق لقطات للزعيمين وهما يوقعان الاتفاق في قصر كان في وقت ما مقر مبعوث حكومة روما خلال الحكم الاستعماري الايطالي بين عامي 1911 و1943.
وقال برلسكوني للصحفيين بعد وصوله الى مدينة بنغازي "بموجب الاتفاق تستثمر ايطاليا في ليبيا 200 مليون دولار سنويا على مدى 25 عاما."
وأضاف دون ذكر تفاصيل "الشركات الايطالية ستقوم بمزيد من الاعمال في ليبيا."
وذكر مسؤولون في روما أن الاتفاق يتضمن دفع ايطاليا تعويضات تقدر "بنحو مليار دولار" واستثمارات يصل حجمها الى خمسة مليارات دولار على مدى 25 عاما بما في ذلك شق طريق سريع عبر ليبيا من الحدود التونسية الى مصر.
ويشمل الاتفاق أيضا مشروعا لازالة ألغام ترجع الى عهد الاستعمار الايطالي لليبيا.

وتتوقع ايطاليا في المقابل أن تفوز بعقود في مجال الطاقة وأن تشدد حكومة طرابلس من الاجراءات الامنية لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين بما في ذلك تنظيم دوريات بحرية مشتركة.

وذكرت وسائل الاعلام الليبية انه في بادرة لحسن النوايا اعادت ايطاليا تمثالا قديما لفينوس اخذ الى روما خلال الحكم الاستعماري. واخذت القوات الايطالية "فينوس قورينا" وهو تمثال بدون رأس من بلدة قورينا المستعمرة الاغريقية القديمة وعرض في روما.

وكانت ايطاليا تجد صعوبات في العلاقة مع القذافي منذ توليه السلطة عام 1969 . وفي عام 1970 طرد القذافي السكان الايطاليين وصادر املاكهم.

وساندت روما مساعي طرابلس لاصلاح العلاقات مع الغرب والتي تحسنت بدرجة كبيرة منذ عام 2003 عندما قبلت ليبيا تحمل المسؤولية عن تفجير طائرة ركاب أمريكية فوق لوكربي في اسكتلندا عام 1988 .

وقالت ليبيا كذلك انها ستكف عن السعي لامتلاك أسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية.
ووقعت ليبيا يوم 14 أغسطس اب اتفاقا مع الولايات المتحدة لتسوية مطالب البلدين بشأن تعويضات تتعلق بتفجيرات.


"رويترز"