35 قتيلا في صفوف قوات الأمن العراقية وعناصر "الصحوة" في بعقوبة..

35 قتيلا في صفوف قوات الأمن العراقية وعناصر "الصحوة" في بعقوبة..

ارتفع إلى 35 عدد قتلى كمين نصبه "مسلحون" لقوات الأمن العراقية وعناصر من "الصحوة" قرب مدينة بعقوبة أمس الأربعاء في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد.

وقالت الشرطة إن 27 من عناصرها من بين القتلى في هذا الهجوم المخطط له بطريقة محكمة، موضحة أن مسلحين هاجموا نقطة تفتيش في قرية الدليمات التابعة لبلدة خان بني سعد، ما أدى لمقتل شرطي ثم نصبوا كمينا للتعزيزات ما أدى لمقتل 26 شرطيا آخرين وثمانية من أفراد دوريات مجالس الصحوة.

وكانت تقارير سابقة أفادت بأن مدنيين كانوا بين القتلى، وقال جيش الاحتلال الأميركي إن 14 من رجال الشرطة وثمانية من أفراد الدوريات قتلوا.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل سائق سيارة أجرة عندما انفجرت قنبلة زرعت على جانب أحد الطرق شمالي العاصمة بغداد.

وقبل ذلك قالت الشرطة إن أحد ضباطها قتل وأصيب ستة مدنيين في انفجار قنبلة موصولة بسيارة شمال شرق بغداد.

وفي سامراء قالت الشرطة إن قنبلة مزروعة على الطريق انفجرت مستهدفة قائد العمليات الأمنية أثناء مرور موكبه وسط المدينة، مشيرة إلى أن ستة من الحرس الشخصيين أصيبوا ولكن القائد لم يتعرض لأي إصابة.