نواب ومعارضون ينتقدون دعوة وزير خارجية البحرين انشاء منظمة اقليمية تضم اسرائيل

نواب ومعارضون ينتقدون دعوة وزير خارجية البحرين انشاء منظمة اقليمية تضم اسرائيل

اعتبر نواب بحرينيون ومعارضون الخميس ان دعوة وزير الخارجية البحريني لإنشاء منظمة تجمع الدول العربية واسرائيل وايران وتركيا من اجل التوصل الى السلام تشكل "خروجا عن السياسة البحرينية" ومدخلا الى التطبيع.

وقال النائب ناصر الفضالة (اخوان مسلمون) لوكالة فرانس برس أن دعوة الوزير "تصب في الخطة الاميركية لادخال اسرائيل في هذه المنطقة".

واضاف الفضالة "رسميا ليس هناك تطبيع بين البحرين واسرائيل ونعتقد ان هذه الخطوة ربما تكون مؤشرا لما يسمى بالاعتدال العربي لمحاصرة ايران (..) لا يفوت ذكاء الوزير ان ايران لن تشارك بمنظمة كهذه تشارك في اسرائيل".

وتابع "ليت الوزير دعا الى فك الحصار عن غزة مثلما هو موقف القيادة البحرينية".

وكان وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد آل خليفة دعا الى انشاء منظمة تضم الدول العربية واسرائيل وايران وتركيا من اجل التوصل الى السلام في الشرق الاوسط وذلك في مقابلة مع صحيفة "الحياة" نشرت الاربعاء.

وقال الوزير البحريني "هذا هو السبيل الوحيد لحل مشاكلنا. ليس هناك من طريق آخر لحلها اليوم او بعد 200 سنة".

من جهته اعتبر النائب في كتلة الوفاق (شيعية) في مجلس النواب جلال فيروز في تصريح لفرانس برس ان دعوة وزير الخارجية البحريني "لا تنسجم مع الموقف الرسمي للبحرين" موضحا "ان الموقف البحريني ثابت حيال القضية الفسطينية منذ العام 1956".

وقال فيروز "الوزير ليس مطالبا باي توضيح او تفسير لتصريحاته بل هو مطالب بتعديلها (..) اعتقد ان المسألة ستطرح في مجلس النواب واذا لم يعدل الوزير تصريحاته عليه ان يواجه النواب".

وفي تصريح لوكالة فرانس برس اعلن الامين العام لجمعية العمل الوطني الديموقراطي (وعد يسار قومي) ابراهيم شريف "من الواضح ان الحكومة سائرة في خطوات تطبيع" و"هناك عدة نوافذ منها العلاقة مع منظمات للوبي الصهيوني في الولايات المتحدة" وفق تعبيره.

وقال شريف "من الواضح ان هناك محاولات لمغازلة اللوبي الصهيوني منها تعيين سفيرة بحرينية يهودية في واشنطن (..) نحن لسنا ضد المبدأ أو الشخص لكننا نرى ان هذا يأتي في سياق مغازلة اللوبي الصهيوني".

وتابع "على مجلس النواب ان يحاسب الوزير (..) هذه ليست مصافحة في لقاء عابر في الامم المتحدة بل سياسة ومنظومة يراد انشاؤها للمنطقة (..) وعلى الوزير ان يوضح ما اذا كان تصريحه سياسة رسمية ام اجتهاد".

من جهته رأى الأمين العام لجمعية المنبر الديموقراطي التقدمي (يسار) حسن مدن في تصريح لوكالة فرانس برس ان "اللافت في دعوة وزير الخارجية هو اسرائيل" معتبرا ان "من المبكر الحديث عن دمج اسرائيل في المنطقة".

وقال مدن "في ظل احتلال اسرائيل للاراضي العربية وعدم وجود افق للمفاوضات مع الفلسطينيين وجمود المسارات الاخرى فان ادخال اسرائيل في أي منظومة مع العرب يعطيها مبررات لاستمرار العدوان والاحتلال".

وتابع "الفكرة غير واقعية (..) ما الذي سيدعو ايران للقبول بان تكون في منظومة تشارك فيها اسرائيل (..) الفكرة سابقة لاوانها ولا تبدو واقعية".

وتجري البحرين اتصالات سياسية مع اسرائيل على الرغم من معارضة الكثيرين داخل البلاد لهذه الاتصالات.

وكان ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة التقى مسؤولين اسرائيليين خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في 2000 و2003 في حين التقى الشيخ خالد نظيرته الاسرائيلية تسيبي ليفني في الامم المتحدة العام الفائت.