فضائية "المستقبل" تبث برنامجا عن منتظر الزيدي برعاية الـ"سي آي إيه"..

فضائية "المستقبل" تبث برنامجا عن منتظر الزيدي برعاية الـ"سي آي إيه"..

خلافا للإعلان في محطة تلفزيون "المستقبل" الأرضي، عن حديث خاص مع الصحافي العراقي منتظر الزيدي، الذي رشق الرئيس الأمريكي المنصرف جورج بوش بحذائه، بثت فضائية "المستقبل" إعلانا مماثلا، ولكنه تضمن الإشارة إلى أن البرنامج هو برعاية مركز الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه).

وأكد مشاهدو الفضائية اللبنانية في الولايات المتحدة لوسائل الإعلام عرض الإعلان المشار إليه، والمدموغ بالنسر الأحمر والنجمة الحمراء، مشيرين إلى أن إعلانات خاصة بـ«مركز الاستخبارات الأميركية» بثّت أيضاً خلال عرض الحلقة أوّل من أمس... طبعاً في الولايات المتحدة".

كما أكد المشاهدون على أن المسألة ليست جديدة: LBC و«المستقبل» هناك تبثان دائماً إعلانات للـ«سي. آي. إي»، ويتمركز النسر الأمريكي على شاشة تلفزيون عربي، وللمفارقة حتى في برنامج مخصص لصحافي عربي رمى بوش بالحذاء.

وتوجهت صحيفة "الأخبار" بالسؤال إلى رئيس مجلس إدارة تلفزيون "المستقبل" سمير حمّود، لمعرفة وجهة نظر المحطّة وسياستها المعلنة في هذا المجال. فأكد أن وكالة الاستخبارات الأميركية تحضر على الشاشة الزرقاء، من خلال "إعلانات مدفوعة يبغى منها الربح فقط (...) لكنّها ليست راعية لأي برنامج تبثّه المحطة". وأضاف أن الاعلانات التي تبثّها "المستقبل" للـ"سي آي إيه" لا تتعدَّى كونها "إعلانات recruitement"، أي تدعو المشاهدين إلى الانخراط في تلك المؤسسة الاستخباريّة!