محاكمة منتظر الزيدي الذي قذف بوش بالحذاء تبدأ الخميس

محاكمة منتظر الزيدي الذي قذف بوش بالحذاء تبدأ الخميس

يمثل أمام المحكمة يوم الخميس الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي أصبح رمزا لمنتقدي الغزو الامريكي للعراق عندما قذف الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بفردتي حذائه ويواجه حكما بالسجن لمدة قد تصل الى 15 عاما.

والتهمة الموجهة للزيدي هي الاعتداء على رئيس دولة زائر. وكانت واقعة قذف الزيدي لبوش بالحذاء قد خيمت بظلالها على زيارة الرئيس الامريكي السابق للعراق في ديسمبر كانون الاول التي قال بوش وقتها انها زيارة وداع. وقال الزيدي لبوش في هذه الواقعة وهو يلقي عليه بفردتي حذائه واحدة تلو الاخرى "هذه قبلة وداع يا كلب".

واقتيد الزيدي وقد وضعت الاصفاد في يديه وأحيط بعدد من حراس الامن الى المحكمة الجنائية المركزية العراقية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد.

وأطلق أفراد أسرة الزيدي الذين كانوا في انتظاره الزغاريد وألقوا على كتفيه علم العراق.

واحتجز الزيدي لاكثر من شهرين وتقول عائلته انه تعرض للضرب بعدما انقض عليه حراس أمن في المؤتمر الصحفي لبوش في بغداد.

وأصبح الزيدي الذي يعمل في قناة تلفزيونية عراقية مقرها القاهرة بطلا في أنحاء كثيرة من الشرق الاوسط.

ورفضت المحكمة الطلب الذي تقدم به محامو الزيدي لتخفيف الاتهام الموجه الى موكلهم من الاعتداء الى اهانة بوش وهو اتهام أقل وطأة. وقال المحامون في طلبهم ان الزيدي لم يكن من الممكن أن يؤذي بوش فعليا بفردتي حذائه.