انفجار في حي "الحسين" في وسط القاهرة يخلف ضحايا

انفجار  في حي "الحسين" في وسط القاهرة يخلف ضحايا

لقي أربعة مصرعهم بينهم سائحان وأصيب آخرون بينهم 6 إصابتهم خطيرة في انفجار وقع في أحد المقاهي بمنطقة "الحسين" في وسط العاصمة المصرية القاهرة مساء الأحد. ووقع الانفجار قرب السوق القديم في منطقة خان الخليل وهو ناجم عن عبوة ناسفة.

ونقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان أن عبوة ناسفة انفجرت وأحدثت انفجارا هائلا أوقع العديد من الإصابات، بينما لم تنفجر عبوة ثانية وتم تفكيكها على يد خبراء متفجرات.

وقال مصدر أمني رسمي في وقت لاحق ان فرنسية قتلت يوم الاحد في انفجار وقع في منطقة سياحية بالقاهرة وأصيب 17 بينهم عشرة فرنسيين اخرون. لكن بيانا أصدرته وزارة الصحة في وقت لاحق قال ان عدد المصابين عشرين بينهم 13 فرنسيا.

وكان مصدر أمني قال في وقت سابق ان أربعة أشخاص قتلوا في الانفجار الذي وقع في حي الحسين في شرق القاهرة حيث مسجد الامام الحسين والجامع الازهر.

وقال المصدر الامني الرسمي في بيان بثته وكالة أنباء الشرق الاوسط "في حوالي الساعة 6.50 مساء اليوم 22 فبراير الجاري حدث انفجار في الحديقة المواجهة لمسجد الامام الحسين وأصيب نتيجة ذلك 10 سائحين فرنسيين وسائح ألماني و3 سعوديين و4 مصريين من بينهم طفل وأحد أفراد الشرطة.. نقلوا جميعا فور وقوع الحادث الى المستشفيات لاسعافهم من اصابات أغلبها بسيطة عدا سائحة فرنسية توفيت متأثرة باصابتها."

وقالت الوكالة ان العبوة التي انفجرت كانت موضوعة أسفل مقعد حجرى بموقع الحادث. وقال مراسلون من رويترز في المكان ان قوات الامن ضربت طوقا أمنيا محكما حول موقع الانفجار ومنعت الصحفيين والمصورين من الوصول اليه.
وكانت المصادر الامنية والطبية قالت ان 20 أصيبوا في الانفجار. لكن وزير الصحة قال في تصريحات أذاعها التلفزيون المصري ان المصابين 17 من جنسيات مختلفة.

وقال ان المصابين "بينهم ثلاثة سعوديين اصابتهم طفيفة للغاية وألماني اصابته سطحية و10 فرنسيين بينهم حالة استدعت تدخلا جراحيا متوسطا وثلاث حالات لمصريين اصابتهم طفيفة أيضا". وأضاف أن الغالبية العظمى من الاصابات لا تستدعي أى تدخل جراحي ولكن يتم اجراء الاشعة والتحاليل للاطمئنان على كافة المصابين."

وتابع أن "معظم الحالات من الممكن أن تغادر المستشفيات غدا (الاثنين)... هناك حالة أو حالتان فقط تستدعيان بقاءهما في المستشفى مدة أطول."

وقال بيان وزارة الصحة الذي نشرته وكالة أنباء الشرق الاوسط ان العشرين مصابا هم 13 فرنسيا و3 سعوديين و4 مصريين.

وتابعت أن حالات المصابين تتراوح بين نزيف بالبطن واصابات نتيجة شظايا بأنحاء متفرقة بالجسم وجروح سطحية وأن المصابين تلقوا الرعاية والعلاج.

وكانت المصادر قد أشارت الى أن بين الجرحى ستة في حالة خطيرة. وقالت المصادر الامنية ان القنبلة التي انفجرت مصنوعة محليا وتتكون من البارود ومسامير.

وقبل سنوات وقع أكثر من انفجار في المنطقة التي يكثر فيها السائحون الاجانب والعرب مما أدى الى مقتل وجرح عدد من السائحين. ويتردد مصريون أيضا على الحي الذي تنتشر فيه المطاعم ومحال العاديات.

وقالت مصادر طبية ان سيارات اسعاف بعدد كبير هرعت الى مكان الانفجار. وقال شهود عيان ان دويا هائلا حدث نتيجة الانفجار وان الدوي سمع على مسافة تصل الى كيلومتر ونصف كيلومتر.

وقال شاهد ان الانفجار وقع لحظة احراز هدف في مباراة لكرة القدم كان رواد للمنطقة يتابعونها على شاشة التلفزيون الامر الذي دفع البعض للاعتقاد بأن هناك تفجيرا صوتيا ابتهاجا بالهدف لكن الموجودين قرب الانفجار هرعوا للهرب مما تسبب في سقوط عدد منهم على الارض.

ولم تتضح خلفية الهجوم ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه. وقال ل متحدث باسم وزارة الداخلية المصرية إن الانفجار، الذي وقع بالقرب من مسجد "الإمام الحسين"، في منطقة "الأزهر" التاريخية بوسط القاهرة، تسبب في إصابة أربعة أجانب على الأقل. وبينما تحدثت تقارير "غير رسمية" عن سقوط أربعة قتلى، بينهم أجنبيان، نفى المتحدث باسم وزارة الصحة، عبد الرحمن شاهين، سقوط قتلى نتيجة الانفجار.

ونقلت قناة "النيل للأخبار" عن شاهين قوله إن الانفجار تسبب في إصابة 18 شخصاً، بينهم أجانب، بجروح متفاوتة، مشيراً إلى أن معظم الحالات اصابتها طفيفة بشظايا خفيفة. كما ذكر التلفزيون المصري أن سيارات الاسعاف هرعت على الفور إلى مكان الانفجار، فيما فرضت قوات الشرطة طوقاً أمنياً على الموقع.

كما أشارت وكالة الأنباء الرسمية أن الأجهزة الأمنية عثرت على "جسم غريب"، يُعتقد أنها عبوة ناسفة أخرى، كانت بالقرب من مقهى آخر.