قاض لبناني يفرج بكفالة عن ثلاثة محتجزين على ذمة التحقيق في قضية اغتيال الحريري

قاض لبناني يفرج بكفالة عن ثلاثة محتجزين على ذمة التحقيق في قضية اغتيال الحريري

قالت مصادر قضائية ان قاضيا لبنانيا أمر يوم الاربعاء بالافراج بكفالة عن ثلاثة رجال احتجزوا على ذمة التحقيق في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في عام 2005.

وقرر قاضي التحقيق صقر صقر الافراج بكفالة مالية صغيرة عن محمود عبد العال وأحمد عبد العال وابراهيم جرجورة وهو سوري قبل أربعة ايام من بدء عمل محكمة دولية في لاهاي للنظر في قضية اغتيال الحريري.

ولم يتم اسقاط التهم الموجهة اليهم ولا يزال من الممكن أن تستدعيهم المحكمة الدولية الخاصة من أجل لبنان التي تبدأ أعمالها يوم الاحد. لكن الافراج عنهم في الوقت الحالي يعني أنه لن يتم نقلهم الى لاهاي مع المعتقلين الاخرين.

ورد القاضي صقر طلبات للافراج بكفالة عن العميد علي الحاج واللواء جميل السيد وهما ضمن أربعة من كبار القادة الامنيين لا يزالون محتجزين فيما يخص حادث الاغتيال. وينظر الى الاربعة بوصفهم أعضاء محوريين في مؤسسة مؤيدة لسوريا كانت تسيطر على لبنان وقت الاغتيال.

وقال أمين سجل المحكمة الدولية يوم الثلاثاء انه يتوقع أن يطلب الادعاء بالمحكمة نقل المعتقلين الى لاهاي. وأضاف أن أمام المدعي العام دانييل بيلامير 60 يوما من تاريخ توليه منصبه ليطلب نقل أشخاص وأدلة.
ولم يحدد المدعي العام حتى الان مشتبها بهم في حادث اغتيال الحريري.

واتهم جرجورة بتقديم افادة كاذبة بينما اتهم الاخران بالتورط بشكل مباشر في الحادث الذي وقع في 14 فبراير شباط 2005 والذي تسبب في ضغوط دولية أجبرت سوريا على سحب قواتها من لبنان.

وحدد القاضي كفالة تعادل 330 دولارا للافراج عن كل من الاخوين محمود واحمد عبد العال اللذين اعتقلا في اكتوبر تشرين الاول 2005 بينما حدد كفالة قدرها 66 دولارا للافراج عن جرجورة الذي اعتقل في يناير كانون الثاني 2006.