الجامعة العربية تؤكد انه لم يتم التشاور معها قبل ارجاء البحث في تقرير غولدستون

الجامعة العربية تؤكد انه لم يتم التشاور معها قبل ارجاء البحث في تقرير غولدستون

اكدت الجامعة العربية السبت في بيان انه "لم يتم التشاور" معها قبل اتخاذ القرار بتأجيل البحث في مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان في تقرير "غولدستون" الذي اتهم إسرائيل بارتكاب "جرائم حرب" و"جرائم محتملة ضد الانسانية" خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

واعرب البيان عن "اسف الامانة العامة للجامعة العربية الشديد لتأجيل مجلس حقوق الانسان النظر في تقرير لجنة تقصي الحقائق حول الحرب الاسرائيلية على غزة برئاسة القاضي ريتشارد غولدستون". واضاف البيان انه "لم تكن هناك مشاورات مع الامانة العامة للجامعة العربية قبل اتخاذ هذا القرار".
وشدد البيان على "ضرورة التزام الجميع بقرارات القمم العربية ووزراء الخارجية العرب بالاستمرار في ملاحقة المتهمين بارتكاب جرائم حرب تجاه الشعب الفلسطيني".

وفي اشارة الى اسرائيل، اضافت "نشجع ايضا التحقيقات على الصعيد الوطني حول المزاعم الجدية عن انتهاكات لحقوق الانسان والقوانين الانسانية". وقد قرر مجلس حقوق الانسان الجمعة ان يؤجل الى جلسته في اذار/مارس 2010 التصويت على قرار حول تقرير عن التحقيق الذي اجراه القاضي الجنوب افريقي ريتشارد غولدستون.

واوصى غولدستون بالطلب من مجلس الامن رفع المسألة الى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية اذا لم يتحقق تقدم خلال ستة اشهر في التحقيقات التي تجريها السلطات الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية بشان الاتهامات الموجهة اليهما.
وكانت الولايات المتحدة التي شغلت لتوها مقعدا في المجلس الذي كانت تقاطعه حتى الان، عارضت خلال المناقشة مشروع قرار يتبنى توصيات مهمة غولدستون حول الهجوم على غزة بين 27 كانون الاول/ديسمبر 2008 و18 كانون الثاني/يناير 2009.