مصر تنفي تدهور صحة مبارك..

مصر تنفي تدهور صحة مبارك..

قال وزير الإعلام المصري، أنس الفقي، يوم أمس الثلاثاء، إن التقايرير التي تحدثت عن تدهور صحة الرئيس حسني مبارك "غير صحيحة بالمرة".

ويأتي هذا النفي في أعقاب تقرير لصحيفة أمريكية قال إن مبارك في مرحلة متقدمة من إصابة بالسرطان.

وقال الفقي في بيان الي رويترز إن "الرئيس في حالة صحية جيدة، وهذا ما أعلنه الأطباء بعد عملية إزالة المرارة التي تمت في المانيا".

وأضاف الفقي قائلا "نحن بالطبع نتفهم الاهتمام بهذا الموضوع نظرا للثقل الجغرافي والسياسي الذي تحظى به مصر ،بالاضافة الى دور الرئيس في الشرق الاوسط كقوة لحفظ الاستقرار. لكن التقارير الاعلامية المنشورة حول صحة الرئيس تبنى فقط على الشائعات والتكهنات دون أي أساس من الصحة بما في ذلك تقرير صدر مؤخرا مستشهدا بمصادر مخابراتية مجهولة".

وذكر مقال في صحيفة "واشنطن تايمز"، الأحد الماضي، إن معظم وكالات المخابرات الغربية تعتقد أن مبارك في مرحلة متقدمة من الإصابة بالسرطان في المعدة والبنكرياس.

ونقلت الصحيفة عن ضابط مخابرات بدولة في وسط اوروبا قوله إن مبارك البالغ من العمر 82 عاما قد يعيش فترة تقل عن عام.

تجدر الإشارة إلى أن مبارك، الذي يشغل منصب الرئاسة منذ العام 1981، لم يقم حتى اليوم بتعيين نائب له، وهو المنصب الذي كان يتولاه سابقا.

يذكر أن مبارك اجتمع يوم الأحد مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو.

كما ظهر على شاشات التلفزيون المصري، يوم أمس الثلاثاء، وهو يحضر حفل تخريج دفعة من كلية الشرطة. وأظهرت لقطات فيديو مبارك وهو يقف لتوزيع الاوسمة على الخريجين.

وتقرير واشنطن تايمز هو الاحدث ضمن عدة تقارير تشكك في صحة الرئيس.

ونشرت مجلة الايكونوميست تقريرا هذا الاسبوع عن مصر وصفت فيه صحة مبارك بأنها "ليست جيدة".

كما نفت مصر الاسبوع الماضي تقريرا في صحيفة "السفير" اللبنانية ذكر ان مبارك سيسافر للعلاج في الخارج.

وأضاف ان مبارك سيجتمع مع الرئيس التركي عبد الله جول الاربعاء وسيلقي كلمة في مناسبة ثورة يوليو.