اعتقال وزير دفاع دولة العراق الاسلامية واثنين من امراء القاعدة

اعتقال وزير دفاع دولة العراق الاسلامية واثنين من امراء القاعدة

اعلن مصدر عسكري عراقي الاحد ان قوات الامن العراقية اعتقلت "وزير دفاع" ما يسمى ب"دولة العراق الاسلامية" جنوب بغداد مساء الاربعاء الماضي واثنين من "امراء" تنظيم القاعدة في تكريت، شمال العاصمة العراقية.

وقال اللواء محمد العسكري المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية لوكالة فرانس برس ان "قوات الامن العراقية اعتقلت المدعو سليم خالد عباس الزوبعي وزير دفاع ما يسمى ب+دولة العراق الاسلامية+ في ساعة متاخرة من ليل الاربعاء الخميس" الماضي.

واضاف ان "العملية نفذت بناء على معلومات استخباراتية في منطقة جنوب بغداد" دون الاشارة الى تفاصيل اخرى.

واكد ان الزوبعي هو المخطط الاول للهجوم الانتحاري الذي استهدف قوات الصحوة في منطقة الرضوانية جنوب بغداد.

وقتل 45 شخصا على الاقل واصيب 46 اخرون في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف في 18 من الشهر الجاري، تجمعا لقوات الصحوة اثناء تسلمهم رواتبهم، قرب مقر للجيش العراقي في قرية البلاسم الواقعة في منطقة الرضوانية في الجنوبية الغربية لبغداد.

كما اعلن العسكري عن اعتقال اثنين من "امراء" تنظيم القاعدة في عملية مستقلة وسط تكريت (180 كلم شمال بغداد).

واوضح ان "قوات عراقية اعتقلت الشقيقين جابر وقدوري خميس راضي الزيدي وهما من امراء تنظيم القاعدة، والمسؤولين عن الهجمات التي تنفذها القاعدة في محافظة ديالى (شمال شرق بغداد).

واضاف ان "القوة وبناء على معلومات استخباراتية دقيقة، قامت باعتقالهما في ساعة متاخرة من ليلة امس السبت، داخل منزل وسط تكريت".

واشار المتحدث الى ان "الارهابيين جابر وقدوري، يتخذان من تكريت مقرا للتخطيط للاعمال الارهابية التي تنفذ في ديالى".

وتعد ديالى، كبرى مدنها بعقوبة (60 كلم شمال شرق)، من المناطق الاكثر توترا في العراق. وادى اخر هجوم نفذ الاربعاء بانفجار سيارة مفخخة قرب مسجد شيعي في بعقوبة الى مقتل نحو ثلاثين شخاص واصابة 46 اخرين بجروح.

وتم الاعتقال دون وقوع اشتباكات مسلحة، وفقا للعسكري.