استشهاد جنديين وصحافي لبنانيين..

استشهاد جنديين وصحافي لبنانيين..

استشهد جنديان لبنانيان وصحافي لبناني، وقتل ضابط إسرائيلي في الاشتباكات التي وقعت اليوم، الثلاثاء على أطراف قرية العديسة جنوب لبنان.

وقال متحدث باسم الجيش اللبناني لوكالة فرانس برس إن "جنديين لبنانيين قتلا، وأصيب ثالث خلال الاشتباكات" التي وقعت عند أطراف قرية العديسة الحدودية.

واعلنت صحيفة الاخبار اللبنانية أن الجنود الاسرائليين قتلوا اثناء المواجهات صحافيا يعمل لديها ويدعى عساف أبو رحال (55 عاما)، بينما أعلنت قناة المنار إصابة احد مراسليها ويدعى علي شعيب (40 عاما) في قدمه.

وقال النائب اللبناني عن حزب الله نواف الموسوي لفرانس برس إن موقف الحزب من الاشتباكات سيعلنه أمينه العام حسن نصر الله في خطابه المرتقب مساء الثلاثاء. وأصدر حزب الله بيانا ادان فيه "الاعتداءات الصهيونية التي استهدفت الصحافيين".

وشرح الجيش اللبناني تفاصيل الاشتباكات في بيان جاء فيه أن قوات الجيش اللبناني تصدت لدورية إسرائيل أقدمت على اجتياز الحدود على أطراف قرية العديسة.

وأضاف أنه وقع اشتباك استخدم في الجيش الإسرائيلي الأسلحة الرشاشة وقذائف المدفعية، ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى.

وأكد متحدث باسم الجيش أن "الجيش اللبناني هو الذي أطلق النار أولا باتجاه الجنود الإسرائيليين الذي دخلوا الأراضي اللبنانية، وهذا دفاع عن السيادة وحق مطلق".

وتابع "كان هناك طلب إسرائيلي لاقتلاع اشجار عند الجانب اللبناني من الحدود، وتم تداول حديث عن تولي قوات اليونيفيل هذه المهمة، لكن إسرائيل أصرت على أن تقوم بها بنفسها" ما أدى إلى وقوع الاشتباكات.

وبعد حوالي 4 ساعات من بدء الاشتباكات، جاء أن "الوضع هادئ وحذر وهناك قذائف تطلق من الجانب الاسرائيلي على فترات متقطعة".

ودعا المتحدث باسم قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان "اليونيفيل" نيراج سينغ في تصريح لفرانس برس الجانبين اللبناني والاسرائيلي "الى اقصى درجات ضبط النفس".

في نيويورك عقد مجلس الامن الدولي جلسة مغلقة الثلاثاء لبحث الاشتباكات بين الجيشين الاسرائيلي واللبناني بناء على طلب لبنان.

يذكر أن أنباء سابقة أشارت إلى استشهاد 3 جنود لبنانيين.