حملة تمشيط مصرية واسعة في سيناء

حملة تمشيط مصرية واسعة في سيناء

نقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول أمني مصري قوله إن قوات الأمن المصرية تقوم بحملة تمشيط واسعة في سيناء بعد إطلاق الصواريخ باتجاه إيلات.

وأكدت مصر أنه ليس هناك أي مجموعة منظمة تعمل انطلاقاً من سيناء وأن الأمن مضمون بشكل كامل.

ونفت المصادر الأمنية المصرية أن تكون الصواريخ التي أطلقت صباح الاثنين الماضي باتجاه إيلات قد أطلقت من مصر.

وقالت المصادر المصرية إن عملية اطلاق صواريخ كهذه من سيناء تتطلب معدات وتجهيزات لوجستية لا يمكن توافرها نظرا الى اهمية الإجراءات الأمنية في هذه المنطقة وتحديدا على طول الحدود.

إلا أن مسؤولا اردنياً قريباً من التحقيق أعلن أن لدى الأردن إثباتات بأن الصاروخ الذي سقط في مدينة العقبة وتسبب في مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين أُطلِقَ من شبه جزيرة سيناء المصرية.

وقال المسؤول طالبا عدم كشف اسمه يمكننا الآن القول ودون تردد ان صاروخ جراد الذي سقط في العقبة (الاثنين) جاء من سيناء والتحقيق اوصلنا الى اثباتات.

وأضاف المسؤول ان الاردن لديه شكوك قوية جدا حول هوية المجموعة المسؤولة عن اطلاق الصاروخ ، لكنه رفض كشف هوية المجموعة حاليا.

وبعد تصريحات المسؤول الأردني، قال مسؤول في الأمن المصري إن مصر بدأت حملة تمشيط في منطقة سيناء.

وأكد المسؤول الأمني المصري طالبا عدم كشف هويته بعد التعليقات الأردنية قامت مصر بحملة تمشيط واسعة في شبه جزيرة سيناء.

الا أنه أكد أن ليست هناك أي مجموعة منظمة تعمل انطلاقا من سيناء حيث الأمن مضمون بشكل كامل وأي نشاط مشبوه كان سيتم رصده.