الادعاء على مسؤول في وزارة الاتصالات اللبنانية بتهمة التجسس لصالح اسرائيل

الادعاء على مسؤول في وزارة الاتصالات اللبنانية بتهمة التجسس لصالح اسرائيل

ادعى القضاء العسكري اللبناني السبت على موظف كبير في وزارة الاتصالات بتهمة التجسس لصالح اسرائيل، كما افاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس.

وقال المصدر ان مفوض الحكومة اللبنانية لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر "ادعى على الموقوف ميلاد خليل عيد في جرم التعامل مع العدو الاسرائيلي ودس الدسائس لديه واعطائه معلومات فنية بصفته رئيس فرع الاتصالات الدولية في وزارة الاتصالات السلكية واللاسلكية".

واضاف ان القاضي ادعى ايضا على عيد، رئيس فرع الاتصالات الدولية في وزارة الاتصالات، "بجرم مقابلة ضباط مخابرات في اماكن عدة خارج لبنان"، مستندا في ذلك الى مواد في قانون العقوبات تنص على الاعدام.

وكانت الاجهزة الامنية اللبنانية اوقفت عيد في منتصف تموز/يوليو الماضي في اطار تحقيق حول شبكة تجسس لصالح اسرائيل.

واوقفت الاجهزة الامنية قبل ذلك الفني في شركة "الفا" شربل قزي وتم الادعاء عليه "في جرم التعامل مع العدو الاسرائيلي ودس الدسائس لديه واعطائه معلومات لمساعدته على فوز قواته ودخول بلاد العدو".

واوقف ايضا الموظف في الشركة نفسها طارق الربعة، وافاد مصدر مطلع على التحقيق انه "شريك قزي".

ولم تصدر اي معلومات رسمية عن مضمون التحقيقات الجارية مع هؤلاء.

ويعتبر لبنان في حالة حرب مع اسرائيل. ويواجه المتعاملون مع الدولة العبرية عقوبة السجن المؤبد مع الاشغال الشاقة، واذا رأى القاضي ان هذا التعاون تسبب بالقتل، فبامكانه ان يطلب انزال عقوبة الاعدام.

وتنفذ السلطات اللبنانية منذ نيسان/ابريل 2009 حملة واسعة ضد شبكات تجسس اسرائيلية تم خلالها توقيف اكثر من 100 شخص بينهم عناصر من الشرطة والجيش كانوا مزودين باجهزة تكنولوجية متقدمة. وصدرت احكام بالاعدام بحق ثلاثة متهمين.

ويأتي الادعاء على عيد في وقت يعيش فيه لبنان حالة من الصدمة بعد توقيف العميد المتقاعد في الجيش اللبناني فايز كرم الاثنين على خلفية الاشتباه بتجسسه لصالح اسرائيل.

وقاد كرم خلال الثمانينات شعبة مكافحة الارهاب والتجسس في مديرية مخابرات الجيش.