السفارة الامريكية في الرياض: الغربيون في السعودية يواجهون تهديدا بهجمات

السفارة الامريكية في الرياض: الغربيون في السعودية يواجهون تهديدا بهجمات

قالت السفارة الأمريكية في السعودية ان الغربيين يواجهون هجوما مُحتملا من متطرفين مجهولي الهوية في منطقة القصيم بوسط السعودية في أول تحذير من هذا النوع في العام الحالي.

وقالت السفارة في بيان نشرته على موقعها على الانترنت "لقد تلقينا معلومات يمكن تصديقها عن ان متطرفين مجهولي الهوية في السعودية ربما كانوا يخططون لمهاجمة غربيين يعملون ويعيشيون في القصيم بالسعودية."

وأضاف البيان الذي يعود تاريخه الى الرابع من اغسطس اب ان توقيت وطريقة شن الهجمات المحتملة غير معروفين حاليا" وحث المواطنين الامريكيين على توخي الحذر وزيادة الحس الأمني في كل الأوقات."

والقصيم من بين أكثر المناطق المحافظة بالمملكة.

وقال منصور التركي متحدث الشؤون الأمنية بوزارة الداخلية انه لا يمكنه التعليق الفوري على الأمر.

ونفذ متشددون هجمات على اهداف غربية ورموز حكومية ومنشات نفطية بين عامي 2003 و 2006. وشملت تلك الهجمات تفجيرات انتحارية على مجمعات سكنية لغربيين والمقر الرئيسي لوزارة الداخلية في الرياض وعلى شركات نفطية وبتروكيماوية اضافة الى محاولة اقتحام اكبر مجمع لمعالجة النفط في أبقيق عام 2006.

وساعدت حملة أمنية واسعة النطاق وبرنامج تأهيلي للمتشددين يرعاه رجال الدين الموالون للحكومة اجهزة الامن السعودية في اجهاض المؤامرات الرامية لزعزعة الاستقرار في المملكة في السنوات الاخيرة.

لكن المخاوف بشأن الوضع الامني في السعودية عاودت الظهور مرة اخرى عندما اصيب الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز المسؤول عن مكافحة الارهاب بوزارة الداخلية بجروح طفيفة في هجوم انتحاري بمنزله في سبتمبر ايلول نفذه سعودي تظاهر بانه متشدد تائب عائد من اليمن.

واعتقلت السعودية 113 متشددا اغلبهم سعوديون ويمنيون مرتبطون بالقاعدة في مارس اذار بينهم فريقان للتفجيرات الانتحارية.