الاسد: الوضع في لبنان غير مطمئن

الاسد: الوضع في لبنان غير مطمئن

 

قال الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة نقلت نصها الصحف السورية اليوم ان الوضع في لبنان "غير مطمئن" بسبب "محاولات التدخل" فيه.

وقال الاسد في مقابلة اجرتها معه قناة تي ار تي التلفزيونية التركية ان "الوضع في لبنان غير مطمئن خاصة في ظل التصعيد الاخير وفي ظل محاولات التدخل التي حصلت خلال السنوات الماضية من قبل الدول الخارجية".

وسئل عن مذكرات التوقيف التي اصدرها القضاء السوري مؤخرا بحق لبنانيين وعرب واجانب على خلفية التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الاسبق اللبناني رفيق الحريري، فقال ان "هذا الموضوع قضائي".

واكد ان موضوع مذكرات التوقيف "ليس له اي معنى سياسي او اي تفسير سياسي هو موضوع قضائي بحت".

واصدر القضاء السوري الاحد مذكرات توقيف غيابية بحق 33 شخصية لبنانية وعربية واجنبية بينهم قضاة وضباط وسياسيون واعلاميون ادعى عليهم المدير العام السابق للامن العام اللبناني اللواء جميل السيد متهما اياهم بالوقوف "شهود زور" امام المحكمة الدولية المكلفة النظر في جريمة اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري.

وتطاول مذكرات التوقيف مقربين من رئيس الوزراء اللبناني سعد الحرير نجل رفيق الحريري، في وقت تشهد العلاقات بين دمشق والحريري تحسنا.

وفي لبنان يتوقع حزب الله حليف دمشق والذي يدعم السيد، ان يصدر عن المحكمة الخاصة بلبنان في كانون الاول/ديسمبر على الارجح قرار يتهمه "ظلما" بالتورط في اغتيال رفيق الحريري ويطالب باحالة المتورطين في قضية "شهود الزور" امام القضاء.

ويرى معسكر رئيس الوزراء في هذه المطالبات محاولات لاسقاط المحكمة. وحذر العديد من المحللين بان لبنان يتجه الى ازمة سياسية خطيرة نتيجة هذا الخلاف. كما حذر جميل السيد من حصول "اضطرابات سياسية وامنية " اذا صدر قرار ظني يتهم حزب الله باغتيال الحريري.