آذار هو شهر الموت للقوات الامريكية في العراق

آذار هو شهر الموت للقوات الامريكية في العراق

يستدل من احصائيات نشرتها وزارة الدفاع الاميركية ان حصيلة قتلى الجيش الاميركي خلال شهر آذار/ مارس في العراق تعتبر ثاني اعلى حصيلة شهرية، بعد نوفمبر/ تشرين الثاني، منذ الاعلان عن انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية قبل 11 شهرا. كما تفيد المعطيات ان عدد الجنود الامريكيين الذين قتلوا في الحرب حتى الان هو 597 .

وتظهر احصاءات وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان 50 جنديا امريكيا على الاقل وموظفين مدنيين اثنين في وزارة الدفاع قتلوا في العراق خلال شهر اذار، بينهم خمسة جنود من الجيش الامريكي قتلوا عندما انفجرت قنبلة زرعت على جانب الطريق بجانب رتل سياراتهم المدرعة في الغرب من بغداد.

ولا يتضمن العدد الامريكين الاربعة الذين قتلوا في مدينة الفلوجة امس الاربعاء، واحرقت اجسادهم .

وكان نوفمبر تشرين الثاني هو اعلى الشهور في حصيلة القتلى من الامريكيين حيث قتل 82 جنديا امريكيا خلال هجوم شنه مقاومون اثناء شهر رمضان.

ووصف مايكل اوهانلون المحلل العسكري في معهد بروكنجز حصيلة القتلى في شهر مارس/ اذار بانها محبطة بالنظر الى ان عدد قتلى الامريكيين وصل في فبراير/ شباط الى 21 جنديا وهو ادنى حصيلة شهرية من القتلى منذ بدء الحرب.

وقال اوهانلون "ظننت ان فبراير قد يكون بداية تحسن تدريجي. الخبر الجيد الوحيد هي ان الامر لم يتفاقم."

واضاف "انها تضيف وقودا وثقة للمقاومة. الا انها ليست بالشئ الذي يسبب قلقا بالغا لانني لا اعتقد انها تنبيء بتغير الاتجاه الاساسي للعمليات."

وقال تشارلز بينا المحلل العسكري من معهد كاتو "من ظن ان حصيلة الضحايا الامريكيين ستبدأ في الانخفاض كان على غير صواب. نحن قوات احتلال. وسيكون هناك سخط مستمر."