أكثر من 600 قتيل في مدينة الفلوجة جراء القصف الأمريكي

أكثر من 600 قتيل في مدينة الفلوجة جراء القصف الأمريكي

أسفر القصف الامريكي لمدينة الفلوجة عن مقتل أكثر من 600 عراقيا خلال الاسبوع الماضي. هذا في حين يواصل اهالي الفلوجة البحث عن جثث ضحايا جرائم الاحتلال الأمريكي تحت الانقاض، والبحث عن مقابر بديلة لدفن الشهداء.

ورغم التوصل الى اتفاق بوقف اطلاق الذي بدأ سريانه صباح اليوم، والتوصل الى اتفاق لتمديده حتى يوم غد الاثنين صباحا، فقد قتل 11 عراقيا برصاص قناصة الاحتلال الأمريكي الذين احتلوا أسطح منازل مدينة الفلوجة.

وفي غضون ذلك، وبينما تواصل قوات الاحتلال الأمريكي ارتكاب جرائمها ضد أهالي الفلوجة، عبر علميات قصف وحشية، هاجم الجنرال مارك كيميت، نائب قائد العمليات لقوات الاحتلال، وسائل الاعلام التي تبث صور جرائم الاحتلال الأمريكي بشدة.

فخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده هذا الجنرال، وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين، وصف وسائل الاعلام (يقصد العربية) التي تنقل وقائع العدوان الأمريكي بانها تمارس دعاية كاذبة.

وخلال رده على الأسئلة نفى هذا الجنرال ان قوات الاحتلال ترتكب جرائم وتقتل النساء والأطفال عمدا، وذلك رغم المشاهد التي بثتها وسائل الاعلام المختلفة والتي تثبت ذلك. وفي هذا السياق قال كيميت: "اذا شاهدتم على التلفزيون جنود يقتلون امرأة عراقية فيجب ان تغيروا القنال" .

ومن شدة فظاعة الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الأمريكي ضد المواطنين العراقين، رفضت كتيبة في الجيش العراقي في الخامس من نيسان الجاري التوجه إلى الفلوجة لمساندة الجنود الأميركيين في المعارك التي تدور مع رجال المقاومة.