أولمرت في الاردن: موت عرفات سيكون امرا "ايجابيا"!

أولمرت في الاردن: موت عرفات سيكون امرا "ايجابيا"!

اعلن القائم باعمال رئيس الوزراء الاسرائيلي، ايهود اولمرت، امس الاحد، ان اسرائيل لا تنوي قتل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات غير ان موته سيكون "تطورا ايجابيا جدا".

وقال اولمرت على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في الشونة على الضفة الشرقية للبحر الميت في الاردن "لست على علم باي مشروع للتخلص من (عرفات) (..) وانني واثق من انه لا يوجد مثل هذا المشروع".

غير انه اعتبر انه "قد يحل يوم يتحتم فيه على الفلسطينيين العيش بدون عرفات. ورد الفعل الاول سيكون مشحونا بالانفعال لكنني اعتقد ان الامر سيشكل في نهاية المطاف تطورا ايجابيا جدا". ووصف عرفات بانه "عقبة في وجه اي تحسن" في العلاقات بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وواجه عرفات الذي تعزله اسرائيل منذ كانون الاول2001 في مقره العام برام الله عدة تهديدات بالقتل من جانب مسؤولين اسرائيليين وقد وجه اليه رئيس الوزراء الاسرائيلي اريئيل شارون اخيرا تهديدا مماثلا.

وصرح شارون في 23 نيسان للتلفزيون الاسرائيلي "وعدت قبل ثلاث سنوات الرئيس (الاميركي) جورج بوش بعدم المساس بعرفات لكنني لم اعد ملزما بهذا الوعد وهو (عرفات) لم يعد يتمتع باي حصانة".

واثارت هذه التهديدات موجة احتجاجات في العالم بما في ذلك في الولايات المتحدة واستهجانا بين الفلسطينيين.

من جهة اخرى اعرب اولمرت المقرب من شارون عن الامل في ان يكون الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة الذي تنص عليه خطة شارون قد اكتمل في ايار 2005!!

وزعم "امل ان يتم ذلك في نهاية العام او بداية العام القادم" وردا على اسئلة الصحافيين عما اذا كانت اسرائيل ستكون قد انسحبت كليا من غزة في مثل هذا الوقت من العام القادم اجاب اولمرت "نعم بالتاكيد".