اتساع نطاق المعارك في الصومال وعشرات القتلى والجرحى..

اتساع نطاق المعارك في الصومال وعشرات القتلى والجرحى..

اتسع نطاق المعارك التي اندلعت بجنوب العاصمة الصومالية مقديشو صباح اليوم، الجمعة، ليشمل أحياء بشمالها، بعد هجوم يبدو أنه مدروس شنته قوات الحكومة الانتقالية على مواقع يتمركز فيها مقاتلو حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي وسيطرتها على بعضها، وأسفرت الاشتباكات عن سقوط زهاء 40 قتيلا و57 جريحا على الأقل.

وفي أحدث الهجمات قتل ما بين ثمانية و12 صوماليا وأصيب العديد إثر سقوط قذيفة هاون على حافلة للركاب وفق ما نقله مراسل الجزيرة نت في مقديشو جبريل يوسف علي.

وفي وقت سابق نقل مراسل عن شهود عيان ومصادر طبية مقتل 27 شخصا بينهم 17 من مسلحي المعارضة وقوات الحكومة، إضافة إلى عدد من المدنيين بينهم نسوة وأطفال أصابتهم طلقات مجهولة أثناء محاولتهم الهروب من منازلهم التي وصلت إليها المواجهات.

وِأشار المراسل نقلا عن مصادر مستشفى مدينة في مقديشو استقبال المستشفى 57 جريحا منذ صباح اليوم خمسة منهم فارقوا الحياة متأثرين بجروحهم.

كما لقي صحفي يعمل بإذاعة شبيلي المحلية مصرعه خلال معارك صباح اليوم، حيث أصابته طلقة مجهولة إثر خروجه من منزله متوجها إلى مقر عمله بسوق بكارا.

وتشهد مقديشو عمليات نزوح واسعة، حيث شوهد على شوارع المدينة كثير من المواطنين يفرون من المعارك، في حين انخفضت حركة السيارات المدنية والمواصلات العامة وكثرت السيارات القتالية المدرعة في الأجزاء التي تسيطر عليها الحكومة.

وتدور المعارك للسيطرة على تقاطعات في طريق رئيسية وسط مقديشو، حيث تمكنت القوات الحكومية من السيطرة على ستة تقاطعات كانت بيد المعارضة قرب سوق بكارا الشعبية بجنوب العاصمة وفق ما نقلة المراسل عن شهود عيان.

وتشير آخر التطورات إلى أن قوات المعارضة تمكنت من التصدي لهجمات القوات الحكومية في تقاطعين استعادة السيطرة عليهما.

كما أشارت الأنباء استنادا إلى مصادر موثوق بها في الجانبين إلى تراجع القوات الحكومية من مشارف سوق بكارا باتجاه القصر الرئاسي بعدما تمكنت في الساعات الأولى من الصباح من دخول السوق