اختتام اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب حول لبنان

اختتام اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب حول لبنان

أنهى وزراء الخارجية العرب الأحد اجتماعا طارئا في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة ركز على الوضع في لبنان.

وقال مصدر دبلوماسي لوكالة رويترز للأنباء ان الأمين العام للجامعة عمرو موسى بدأ تحركا دوليا وإقليميا لاستجلاء مصير الأسرى اللبنانيين في إسرائيل.

وفي جلسة مفتوحة دعا وزير خارجية قطر حمد بن جاسم آل ثاني الدول العربية إلى العمل سريعا مع المجتمع الدولي لمعالجة قضية لبنان بما لا يضر لبنان والعالم العربي.

وقال: "قد تكون هناك قرارات أخرى في مجلس الأمن يجري إعدادها من أجل لبنان."

وأضاف أن قرار مجلس الأمن 1701 ربما يكون بداية لسلسة من القرارات التي تحتاج "الى رؤية (عربية) موحدة".

وصدر القرار 1701 الأسبوع الماضي ليوقف العمليات الحربية بين حزب الله وإسرائيل التي استمرت 34 يوما.

وحضر الاجتماع في القاهرة 17 وزير خارجية فضلا عن وزير العدل الجزائري.

وقد غاب عن الاجتماع وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

يذكر أن الرئيس السوري بشار الأسد أثار غضب عدد من القادة العرب الأسبوع الماضي عندما وجه انتقادا لاذعا مبطنا إلى عدد منهم لانتقادهم حزب الله.

ورحب وزراء خارجية الجزائر والسودان وتونس واليمن في كلماتهم في الجلسة المفتوحة بعقد قمة عربية طارئة لمناقشة القضايا العربية وفي مقدمتها قضيتا لبنان وفلسطين.

وكان اليمن قد اقترح عقد قمة عربية طارئة بعد اندلاع القتال بين حزب الله وإسرائيل، لكن الاقتراح لم يحظ بموافقة الأغلبية المطلوبة من أعضاء الجامعة العربية وعددهم 22 عضوا. ثم جددت السعودية الدعوة لعقد القمة لاحقا.

وقال وزير خارجية اليمن "أبو بكر القربي" إن من شأن القمة أن تصحح الوضع العربي وتعالج مواقف الضعف فيه".

وطالبت مصر بالعمل على خطة لإدارة المساعدات المقدمة إلى لبنان بإشراف الجامعة العربية والبنك الدولي والأمم المتحدة.

ومثل السلطة الوطنية الفلسطينية في الاجتماع رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق قدومي.

ولم يمثل محمود الزهار وزير الخارجية في الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة حماس حكومته في اجتماعات الجامعة العربية، لكنه عقد اجتماعات في مقرها مع الأمين العام.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018