ارتفاع عدد شهداء مجزرة الشياح إلى 41 شهيدا و61 جريحا، في يوم هو الأكثر دموية منذ بدء العدوان

ارتفاع عدد شهداء مجزرة الشياح إلى 41 شهيدا و61 جريحا، في يوم هو الأكثر دموية منذ بدء العدوان

ارتفع عدد شهداء مجزرة الشياح إلى 41 شهيدا و61 جريحا، بينهم نساء وأطفال. وكان قد قصف الطيران الحربي الإسرائيلي عدة بنايات في شارع الحجاج في الشياح في اليوم الـ27 للعدوان على لبنان، مساء يوم الاثنين.

وفي نفس المساء قصف الطيران الحربي الإسرائيلي، عدة منازل في بلدة بريتال في البقاع وأوقع 13 شهيدا على الأقل و23 جريحا، إصاباتهم متفاوتة، بينهم أطفال ونساء وشيوخ، كما دمر القصف عدة منازل ومحلات تجارية..

على مرأى ومسمع العالم، ثلاث مجازر في يوم واحد، ارتكبها الطيران الحربي الإسرائيلي وهدم البيوت فوق رؤوس سكانها، واختلطت أجساد الأطفال والنساء والشيوخ بالاسمنت والحديد والنار، كان أولها صباح الاثنين في بلدة الغازية إلى جانب عشرات البيوت التي قصفها وأوقع فيها شهداء وجرحى.
لقي عشرات المدنيين اللبنانيين مصرعهم في غارات جوية إسرائيلية على عدة بلدات في الجنوب اللبناني في اليوم الـ27 للعدوان الإسرائيلي على لبنان.


وفي نفس اليوم أيضا: عشرات الشهداء والجرحى

قالت مصادر طبية لبنانية إن عدد الشهداء في مجزرة بلدة الغازية ارتفع إلى 14 شهيدا وهم أفراد عائلة استهدف القصف منزلهم صباح نفس اليوم.

استشهد 5 مدنيين بينهم اثنان من طواقم الإسعاف في قصف استهدف عدة مبان في شمال مدينة صور، مساء يوم الاثنين، في محيط المنطقة التي استهدفها الإنزال الجوي الإسرائيلي قبل عدة أيام.

وقالت مصادر لبنانية إن قصفا استهدف ظهر اليوم عدة منازل في بلدة حولا في الجنوب اللبناني ودمرها. وقد تحدثت وكالات الأنباء في البداية عن عشرات القتلى، إلا أنه تبين أنه استشهد مدني واحد وأصيب آخر، بعد أن تبين أن السكان قد خرجوا بسلام دون إصابات.

وفي بلدة حاروف قرب النبطية أدى القصف إلى استشهاد مدنيين اثنين.

وذكرت مصادر أمنية لبنانية أن أربعة مدنيين قضوا اليوم تحت أنقاض منزلهم الذي دمره قصف جوي إسرائيلي على بلدة كفر تبنيت القريبة من قلعة الشقيف جنوب لبنان، وأصيب 13 آخرين . وقتل 7 مدنيين وأصيب 17 في غارة لاحقة على بلدة الغازية جنوب صيدا.

جاء ذلك بعد ساعات من غارة إسرائيلية مماثلة على منزل في بلدة الغسانية جنوب شرق صيدا، ما أدى إلى مقتل 8 مدنيين ما زالوا تحت أنقاضه وإصابة خمسة آخرين بجراح.


وتزامن قصف الضاحية مع تعرض مناطق متفرقة من سهل البقاع لأكثر من 20 غارة سقط خلالها قتيلان.

وجاء أن القصف استهدف كذلك شاحنة كانت تنقل خضارا شمال البقاع وأخرى في جنوبه، ما أدى إلى مقتل سائقي الشاحنتين.

وكان الطيران الإسرائيلي شن قبل ذلك سلسلة غارات على النواحي الجنوبية والجنوبية الشرقية من مدينة صور الساحلية جنوبي لبنان، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص بينهم ستة جنود لبنانيين، وجرح 10 آخرين.

وأطلقت طائرة إسرائيلية بدون طيار صاروخا على شاحنة صغيرة تنقل الخبز قرب صور، ما أدى إلى مصرع سائقها حسبما أفاد مسؤول في الدفاع المدني بالمدينة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018