استشهاد 12 عراقيا وإصابة 5 آخرين في اعتداءات متفرقة للاحتلال الامريكي

استشهاد 12 عراقيا وإصابة 5 آخرين في اعتداءات متفرقة للاحتلال الامريكي

استشهد خمسة مواطنين عراقيين بينهم ثلاثة أطفال وجرح اثنين آخرين برصاص قوات الاحتلال الأمريكي في منطقة الصليخ شمالي العاصمة العراقية. وقد اتهمت أم الأطفال الثلاثة التي نجت من الحادث جنود الاحتلال بإطلاق النار على السيارة التي كانوا يستقلونها دون سبب.

وفي اعتداء آخر استشهد عراقي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح عندما فتحت قوات الاحتلال الأميركي النار صباح اليوم على سيارة مدنية عند حاجز تفتيش قرب مدينة الرمادي.

وفي حادث ثالث أفاد مدير مستشفى صدام في مدينة تكريت لوكالة فرانس برس أن ستة عراقيين بينهم طفل استشهدوا برصاص أطلقه جيش الاحتلال الامريكي صباح اليوم الجمعة في سوق للأسلحة في تكريت معقل الرئيس السابق صدام حسين شمال بغداد. وقال صلاح الدليمي إن "الجنود الاميركيين اطلقوا النار على خمسة من بائعي الاسلحة الذين كانوا يختبرون رشاشات امام زبائن ، مما ادى الى مقتلهم على الفور".

وقد اعترفت قوات الاحتلال بمقتل اثنين، وزعم ضابط مشاة أن القتيلين تاجرا سلاح وأن أحدهما من أنصار الرئيس المخلوع صدام حسين. وأضاف أنه تم اعتقال أحد المصابين، زاعما أن الرجال الأربعة كانوا يفرغون شحنة أسلحة ومتفجرات من إحدى السيارات. وفي غضون الساعات القليلة الماضية أعلن جيش الاحتلال الامريكي اليوم الجمعة إنه اعتقل 12 عراقيا من بينهم ثلاثة مطلوبين لدى قوات الاحتلال خلال أربع عمليات منفصلة بزعم تورطهم في شن هجمات على جنود أمريكيين.