اشتعال خط انابيب النفط في شمال العراق

اشتعال خط انابيب النفط في شمال العراق

اشتعل خط انابيب النفط الممتد بين شمال العراق وتركيا وذلك بعد ثلاثة ايام فقط من استئناف العمل به منذ اندلاع الحرب.

واضطر المهندسون المسؤولون عن خط الانابيب الى اغلاقه للقيام باصلاح الاعطاب التي نجمت عن اشتعال النيران في الجزء من الخط الذي يمر ببلدة بيجي شمال مدينة تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وقال وزير النفط العراقي ثامر غضبان انه ربما تسببت قنبلة في اشعال النار بخط الانابيب.

واضاف "ان خط الانابيب ينقل كميات كبيرة من النفط الخام، وسيتطلب الامر وقتا لاعادته الى العمل".

وقال المسؤولون الامريكيون انه تم بالفعل وقف اشتعال النيران، الا ان اصلاح العطل سيتطلب اسابيع.

وتنتج حقول النفط الواسعة في كركوك وحدها نحو 40% من اجمالي انتاج العراق من النفط.

وتأمل واشنطن في رفع انتاج حقول النفط في كركوك الى 770 ألف برميل يوميا بنهاية العام الحالي بعد ان تراجع انتاجها بمقدار 50 ألف برميل يوميا منذ اندلاع الحرب.

وفي تطور آخر تعرض قائد الشرطة العراقية في الموصل اللواء محمد خيري البرهاوي الى اطلاق النار من مجهولين، الامر الذي ادى ال اصابته بجروح خطيرة، ونقله الى غرفة العناية المكثفة في احد المستشفيات.

واصيب في الحادث، الذي وقع بالقرب من منزل اللواء البرهاوي، ثلاثة من حرس اللواء.