الأردن: "عودة السفير الى تل ابيب رهن بقبولها تنفيذ خريطة الطريق"

الأردن: "عودة السفير الى تل ابيب رهن بقبولها تنفيذ خريطة الطريق"

اشترطت الحكومة الاردنية عودة سفيرها إلى تل ابيب، بمدى التقدم الذي ستبديه اسرائيل تجاه عملية السلام والتزامها الجدي بقبول تنفيذ خريطة الطريق وحل القضية الفلسطينية حلا عادلا وشاملا.

وقال الدكتور محمد عفاش العدوان، وزير الدولة للشؤون السياسية، وزير الاعلام والناطق الرسمي للحكومة، في تصريحات تناقلتها الصحف الاردنية، اليوم: "إننا نأمل بأن تنظر اسرائيل بجدية الى تنفيذ خريطة الطريق لكي نتمكن من انهاء دوامة العنف وحل القضية الفلسطينية حلا عادلا وشاملا، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني عام 2005 ".

وحول ما يراه وزير السياحة الاسرائيلي المتطرف، بيني ايلون، والعنصريين في اسرائيل من ان الاردن هو دولة الشعب الفلسطيني ومطالبتهم بمنح الجنسية الاردنية لكل العرب في الضفة والقطاع وغيرها، اعتبر الوزير الاردني "انها افكار عقيمة ومتطرفة لا يقبلها اي طرف في المجتمع الدولي" قائلا ان "الحكومة الاردنية تلقت تأكيدات من الحكومة الاسرائيلية بأن اقوال الوزير لا تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية الرسمي"، واكد: الاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين.