الاحتلال الامريكي ينقل السلطة رسميا الى الحكومة العراقية المؤقتة وبريمر غادر العراق

الاحتلال الامريكي ينقل السلطة رسميا الى الحكومة العراقية المؤقتة  وبريمر غادر العراق

قال مصدر بسلطة الاحتلال في العراق ان بول بريمر، رئيس الادارة الامريكية السابق بالعراق، غادر البلاد اليوم، الاثنين، بعد ساعات من نقل السلطة رسميا لحكومة عراقية مؤقتة.

وقال المصدر ان بريمر وعددا من موظفيه غادروا العراق على متن طائرة من طراز سي-130 أقلعت من مطار بغداد. ولم ترد معلومات عن وجهة الطائرة.

وكانت نقلت قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة، صباح اليوم الاثنين، السلطة رسميا الى الحكومة العراقية الموقتة قبل يومين من الموعد المحدد، عبر تبادل وثائق بين الحاكم المدني الاميركي للعراق بول بريمر ورئيس الوزراء اياد علاوي. وجرى نقل السلطة خلال حفل نظم في المنطقة الخضراء التي تضم مقر سلطة الاحتلال بعد 14 شهرا من احتلال العراق.

واعلن متحدث باسم قوات الاحتلال الامريكية ان بريمر سيغادر العراق، حيث بقي 13 شهرا، وذلك بعد ان سلم السلطة الى العراقيين في حفل رسمي.

وقد وصل بريمر الى العراق مطلع ايار 2003 بعد اقالة الجنرال جاي غارنر وتولى ادارة هذا البلد حيث شكل مجلس الحكم الانتقالي والحكومة العراقية الجديدة وشارك بفاعلية في صياغة قانون ادارة الدولة الموقت. وكان اول قراراته في 16 ايار2003 حل الجيش العراقي مما ادى الى بطالة مئات الاف الجنود الذين انضم قسم كبير منهم الى حركة المسلحين.

كما طهر الادارة من موظفيها البعثيين مما ادى الى تقويض آلة الدولة والغى اجهزة الاستخبارات ومنع وصول اي معلومات حيوية حول مجموعات المسلحين الى القوات الاجنبية التي تشارك في احتلال العراق. وكان الجيش الاميركي وافق في مطلع نيسان على هجوم على مدينة الفلوجة السنية المتمردة (غرب بغداد) انتهى بفشل. وفي الفترة نفسها اعتبر بريمر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر خارجا عن القانون مما ادى الى اطلاق تمرد شيعي في جنوب ووسط وضواحي بغداد.

من جهتها قالت شبكة (سي.بي.اس) التلفزيونية الاميركية إن الولايات المتحدة ستسلم الرئيس العراقي السابق صدام حسين للشرطة العراقية ليراه الشعب العراقي وهو في الاغلال تحت السيطرة العراقية.وقال موفق الربيعي مستشار الامن القومي العراقي للشبكة "نريد ان نظهر لشعبنا ان هذه الروح البائسة هي في ايدي العراقيين الان."

وقال الربيعي انه عندما يحين الوقت "قريبا جدا" سيقتاد جنديان اميركيان صدام وهو مكبل بالاصفاد من زنزانته ويسلمانه الى اربعة من رجال الشرطة العراقيين. وسيؤخذ صدام فيما بعد الى قاض ليقف امامه بلا قيود. واضاف الربيعي "القاضي سيتلو عليه حقوقه ثم يصدر امرا باعتقاله." وبعد ذلك سيكبل الدكتاتور العراقي السابق بالقيود ويعاد الى زنزانته.

وقالت (سي.بي.اس) ان العملية ستسمح للعراقيين برؤية صدام وهو مكبل بالاصفاد وخاضع لسلطة النظام القضائي للبلاد.وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية انه ليس لديه أي معلومات في هذا الشأن.وفي وقت سابق قال اياد علاوي رئيس الوزراء العراقي المؤقت لشبكة (سي.ان.ان) التلفزيونية انه يتوقع ان يتسلم العراقيون صدام "قريبا جدا. أعتقد. ربما لا استطيع ان اقول لك الان. امل ان يكون ذلك في الثاني او الثالث من تموز.