الاردن يرفض التدخل الاسرائيلي في سعيه الى تحديث أسلحته

الاردن يرفض التدخل الاسرائيلي في سعيه الى تحديث أسلحته

رد الأردن بلهجة شديدة، الليلة الماضية، على ما وصفه بالتدخل الاسرائيلي في سياساته العسكرية - الاستراتيجية، مؤكدا اصراره على السعي لتحديث اسلحته.

جاء ذلك ردا على ما نشر، أمس الاول، حول سعي اسرائيل الى عرقلة صفقة اسلحة يتسلم الاردن بموجبها صواريخ جو - جو اميركية من طراز "أمرام"، لتزويد الطائرات الحربية الأردنية بها.

وقالت الناطقة الرسمية باسم الحكومة الاردنية، أسمى خضر "نحن لا نقبل هذا التدخل. انها مسألة سيادة وسوف نصر على التفاوض مع الامريكيين لاكتساب أحدث الاسلحة للدفاع عن بلدنا من أي هجوم في المستقبل."

وقالت أسمى تعقيبا على تصريحات لوزير الأمن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، طلب فيها من وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) منع بيع نظام صواريخ جو- جو للمملكة ان "الاردن يتمسك بحقه في امتلاك كل الاسلحة التي يراها ضرورية لتحقيق دفاعاته وتسليح جيشه بما يضمن الدفاع في مواجهة أي طارئ."

وأضافت خضر "لا نقبل اطلاقا أي تدخل في هذا الامر لاننا نعتبره امرا ذا شأن داخلي اردني وحقا من حقوقنا ونحن مستعدون للدفاع عن انفسنا ولسنا بحاجة لأي طرف" للدفاع عن المملكة.

وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي، يوم الاحد، ان موفاز طلب من البنتاجون شخصيا منع صفقة بيع الاسلحة للاردن ليس لان اسرائيل ترى في المملكة خطرا على اسرائيل، وانما لخشيته ان تسعى مصر للحصول على المزيد من الاسلحة الامريكية محدثة اختلالا في "ميزان القوى العسكري الاستراتيجي في المنطقة" الذي يميل لصالح اسرائيل.

ورفضت خضر الافصاح عن تفاصيل المفاوضات للحصول على الصفقة العسكرية.

وفي واشنطن قال ادم ايريلي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية، للصحفيين انه ليس لديه تعقيب معين على تلك الأنباء لكنه استدرك بقوله ان الولايات المتحدة تشيد "بكل ما فعله الاردن للمساهمة في الامن الاقليمي."

وأضاف قوله "أود أن أشير في الوقت نفسه إلى اننا مازلنا ملتزمين بتحقق التفوق العسكري النوعي لاسرائيل ولن نفعل شيئا لاضعافه."