الرئيس الاسد يدعو الاتحاد الاوروبي الى القيام بدور مؤثر في عملية السلام

الرئيس الاسد يدعو الاتحاد الاوروبي الى القيام بدور مؤثر في عملية السلام

اعرب الامين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، عن قلقه حيال "الاضطراب" الذي تشهده المنطقة العربية اثر الحرب على العراق ،وذلك في ختام اجتماع في دمشق مع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع. وقال موسى للصحافيين انه بحث مع الشرع في "الوضع في العالم العربي ومشاكله" مضيفا "نمر بمرحلة مضطربة جدا".

واكد موسى ان "هذا الاضطراب الذي نعيشه في المنطقة العربية لا يعالجه الا موقف عربي متضامن". ومن جهتها ذكرت وكالة الانباء السورية (سانا) ان الرئيس السوري بشار الاسد استقبل بعد ظهر اليوم الامين العام لجامعة الدول العربية موضحة ان اللقاء "تناول الاوضاع على الساحة العربية والعلاقات العربية العربية اضافة الى الافكار المطروحة لاصلاح جامعة الدول العربية وتطوير ادائها".

وكانت الحرب على العراق قد عمقت الانقسامات والخلافات الداخلية بين دول الجامعة العربية ال22 .ويتم البحث حاليا في عدة خطط لاصلاح المنظمة العربية لضمان استمراريتها.
ومن المفترض ان يطرح مشروع "لجامعة عربية جديدة" خلال قمة رؤساء الدول المقبلة المقرر عقدها في اذار/مارس 2004 في تونس. وتأتي زيارة موسى الى دمشق قبل اجتماع استثنائي للجنة المتابعة العربية على المستوى الوزاري يفترض ان يعقد الثلاثاء في القاهرة لبحث الملفين العراقي والفلسطيني. وتضم لجنة المتابعة، التي انشئت في ختام القمة العربية في بيروت في آذار/مارس 2002 ،البحرين ومصر وسوريا ولبنان والاردن والسلطة الفلسطينية والسعودية وقطر وليبيا والجزائر والمغرب واليمن.


من ناحية أخرى ابدى الرئيس السوري بشار الاسد ،خلال استقباله في دمشق مارك اوتي المبعوث الاوروبي الخاص الجديد للشرق الاوسط ،رغبته في قيام الاتحاد الاوروبي ب"دور مؤثر" في عملية السلام في الشرق الاوسط.

وذكرت وكالة الانباء السورية (سانا) ان اللقاء تناول "تطورات الاوضاع في المنطقة ولاسيما فى كل من العراق والاراضي الفلسطينية المحتلة" مضيفة ان الرئيس السوري "اعرب عن امل سوريا في ان تقوم اوروبا بدور مؤثر يحقق لها حضورا فاعلا من اجل اقامة السلام العادل والشامل فى منطقة الشرق الاوسط".

ونقلت الوكالة عن الرئيس الاسد قوله ان "سوريا ليس لها اية شروط سوى (تطبيق) قرارات الشرعية الدولية ومرجعية مدريد" للتوصل الى السلام. ويشار الى ان مفاوضات السلام بين سوريا واسرائيل مجمدة منذ كانون الثاني/يناير 2000. كما عرض الاسد على اوتي، الدبلوماسي البلجيكي الذي اختير في 14 تموز/يوليو خلفا للاسباني ميغيل انخيل موراتينوس،تعزيز "التعاون القائم بين سوريا والاتحاد الاوروبي في المجالات المختلفة وخاصة عملية السلام" كما اضافت الوكالة. واشارت (سانا) الى ان اوتي رحب من جانبه ب"الجهود التي تبذلها سوريا من اجل الامن والاستقرار في المنطقة" واكد "رغبة الاتحاد الاوروبي فى التعاون مع سوريا في عملية السلام فى الشرق الاوسط والتوصل الى شراكة سورية اوروبية ذات فائدة للجانبين".