السعودية: اسرائيل لا تريد السلام بل المزيد من أراضي الفلسطينيين

السعودية: اسرائيل لا تريد السلام بل المزيد من أراضي الفلسطينيين

قالت السعودية، اليوم الثلاثاء، ان رفض حزب الليكود الاسرائيلي الحاكم لخطة "فك الارتباط" التي يعرضها زعيمه اريئيل شارون، يظهر ان الدولة اليهودية مهتمة فقط "بضم المزيد من الاراضي الفلسطينية" لا بالسلام.


وكان أعضاء ليكود اليميني رفضوا في استفتاء اجري يوم الاحد، خطة شارون. وقال مسؤول اسرائيلي ان شارون سيدخل تعديلات على الخطة التي أيدتها الولايات المتحدة .


وقال الامير سعود الفيصل، وزير الخارجية السعودي: "الموقف الاخير لحزب الليكود كشف عن النوايا الكامنة لدى هذا الحزب الحاكم وأثبت بما لا يقبل الجدل ان سياسة الحكومة الاسرائيلية لا تهدف الى بسط الامن كما تدعي، بقدر ما تهدف الى ضم المزيد من الاراضى الفلسطينية واخراج وتشريد سكانها وفرض ما تسميه بحقائق جديدة على الارض."


وأعرب الامير سعود عن أمله في ان تنجح اللجنة الرباعية في اقناع اسرائيل بالوفاء بالتزاماتها.


وقال "المملكة تتطلع بأمل الى الاجتماع القادم للجنة الرباعية الدولية لاستعادة زمام المبادرة وطرح أفكار بناءة نحو احياء عملية السلام بموجب خارطة الطريق ومرجعياتها والزام اسرائيل بالوفاء بتعهداتها نحو المبادرة وعدم افراغها من مضامينها."


وكانت اللجنة الرباعية على مستوى وزراء الخارجية قد بدأت اجتماعها في نيويورك، بعد ظهر اليوم، حسب توقيت الشرق الاوسط، بمشاركة الامين العام للامم المتحدة ووزراء خارجية الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا الاتحادية، وذلك بهدف انعاش "خارطة الطريق" .


وقال الامير سعود "الشعب الفلسطيني يملك وحده حق تقرير مصيره والمفاوضة حول الوضع النهائي مع أهمية توفير الحماية للفلسطينيين من الممارسات العدوانية الاسرائيلية عن طريق الفصل بين الطرفين بقوات دولية تحت مظلة الامم المتحدة او على غرار المعمول به فى مناطق النزاعات الاخرى فى العالم."