السلطات المصرية تعتقل العشرات من قيادات وكوادر جماعة الإخوان المسلمين

السلطات المصرية تعتقل العشرات من قيادات وكوادر جماعة الإخوان المسلمين

اعتقلت سلطات الأمن المصرية 50 شخصا من جماعة الإخوان المسلمين وأغلقت موقع الجماعة على الإنترنت.

وقد اعتقلت السلطات المصرية قيادات جماعة الإخوان المسلمين في المحافظات المصرية المختلفة في القاهرة والجيزة والإسكندرية والغربية والمنوفية والدقهلية وكفر الشيخ.

كما طالت هذه الحملة مقار شركات ومكاتب عمل الإخوان مثل مقر الشركة المصرية للخدمات العلمية ر واستولى ضباط أمن الدولة علي كافة محتويات الشركة من أوراق وأجهزة كمبيوتر ومبالغ مالية تخص الإدارة المالية للشركة وذات الأمر تم مع دار المدائن للنشر والتوزيع بالإسكندرية.

وأصدرت جماعة الاخوان بيانا صحفيا باعقاب هذه الحملة أكدت فيه "حرصها الكامل على أمن واستقرار أوطانهم ، ويعلنون حرصهم كذلك على دعم وتقوية مؤسسات الدولة بكل ما يملكون من طاقة وجهد حتى تستطيع مصر أن تقوم بدورها الريادى والقيادى".

وقد استنكر البيان هذه الحملة، وقالت جماعة الاخوان ان حملة الاعتقالات والتفتيش كانت مفاجأة لهم، وقال البيان ان هذه الحملة جاءت "على الرغم مما اتسمت به الفترة السابقة من استقرار عام تمت فيه كثير من الأنشطة والفعاليات التى عبرت عن روح التجاوب مع المصلحة العامة ضد الممارسات الخارجية التى استهدفت الأمة حكاما وشعوبا ، وخاصة بعد الوقفة ضد الإجرام الصهيونى فى فلسطين والعدوان الأمريكى على العراق، والرفض القاطع للمشروع الأمريكى الذى يستهدف تركيع الأمة".


كما اصدرت الجماعة بيانا مرافقا لبيان الاعتقالات مخصص للذكرى الى 56 للنكبة، وقالت فيه: "إن العرب والمسلمين اليوم حكاما وشعوبا صاروا أمام حقيقة أكثر من واضحة وجلية وهى أن أمريكا والغرب مازالوا يستخدمون أساليب الاحتيال والخداع ، مع اتباع سياسة البطش والقوة ودعم العدو الصهيونى فى مجازره وعدوانه الهمجى الوحشى وهو يسعى لانتزاع كل أرض فلسطين ".