الشرطة المصرية تضبط حقائب تحوي نصف طن من المتفجرات في سيناء..

الشرطة المصرية تضبط حقائب تحوي نصف طن من المتفجرات في سيناء..

أفادت وكالات الأنباء أن الشرطة المصرية عثرت على 15 حقيبة تحوي نصف طن من المتفجرات، في مكان غير بعيد عن العريش في سيناء. وبحسبها فإن الحقائب كانت معدة، على ما يبدو، لتهريبها إلى قطاع غزة.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن عناصر إسرائيلية كانت قد وجهت، مؤخرا، انتقادات للمصريين، بموجبها لا تقوم مصر بما فيه الكفاية لوقف عمليات تهريب الذخيرة والوسائل القتالية إلى قطاع غزة.

وقال وزير الأمن الداخلي، آفي ديختر، لمبعوث الرباعية ورئيس الحكومة البريطانية السابق، طوني بلير، إن عمليات التهريب تتزايد، وأنه بإمكان مصر وقف عمليات التهريب في يوم واحد لو أرادت ذلك. وقال إنه كان قد تحدث في هذا الشأن مع رئيس المخابرات المصرية، عمر سليمان، وقال له إنه يجب على مصر أن تحارب عمليات التهريب هذه، إلا أنه لم يتم تنفيذ أي شيء، على حد قوله.

وتناقلت التقارير الإسرائيلية تصريحات الرئيس المصري حسني مبارك، خلال لقائه مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، والتي جاء فيها أن مصر ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة، وأنه في الشهور الثمانية الأخيرة تم العثور على عشرات الأنفاق وجمع وسائل قتالية كثيرة.

وكان رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك)، يوفال ديسكين، قد حذر مؤخرا بأنه حصل ارتفاع في نطاق تهريب الوسائل القتالية إلى قطاع غزة منذ سيطرة حركة حماس على القطاع. وكان ديسكين قد قال في جلسة للحكومة إن "قطاع غزة هو برميل من المتفجرات.. وتتعزز مكانتها كبرميل من المتفجرات مع سيطرة حركة حماس".

كما ادعت المصادر ذاتها أن مصر تبذل مجهودا إعلاميا في النشر عن عمليات إحباط عمليات التهريب، عندما يتم ذلك. وفي هذا السياق أشارت إلى أنه تم الكشف قبل عدة أسابيع عن نفق كان معدا لتهريب الأسلحة في منطقة رفح، إلا أنه تم ضبط مصري في داخل النفق.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية