الفلوجة محاصرة لليوم السابع - 450 شهيدا واكثر من الف مصاب

الفلوجة محاصرة لليوم السابع - 450 شهيدا واكثر من الف مصاب

تعرضت مدينة الفلوجة مساء امس (الجمعة) لقصف كثيف بالهاون وطائرات إف 16 في اليوم السابع على التوالي للحصار التي تضربه قوات الاحتلال على هذه المدينة

وكان مدير مستشفى الفلوجة قد اعلن يوم امس أن ما لا يقل عن 450 شخصا معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ قتلوا وأن أكثر من ألف آخرين أصيبوا خلال العمليات العسكرية للاحتلال المستمرة في المدينة. وحذرت مصادر طبية من أن المدينة تواجه وضعا ينذر بكارثة في ضوء ارتكاب قوات الاحتلال الامريكي مجازر في مدينة الفلوجة المحاصرة منذ سبعة أيام.

وأفادت الانباء الواردة من الفلوجة أن تبادلا عنيفا لإطلاق النار وقع عند المدخل الغربي للمدينة وفي حي الجولان وذلك بعد قصف جوي ومدفعي عنيف للفلوجة مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والمصابين.

وفي تعليقه على الوضع بالعراق أقر وزير الخارجية الأميركي كولن باول في مقابلة تلفزيونية بأن الولايات المتحدة تواجه "أسبوعا قاسيا"، وذلك على خلفية اتساع رقعة عمليات المقاومة ضد الاحتلال في الذكرى الأولى لسقوط بغداد.في غضون ذلك، ذكرت قناة الجزيرة ان فريقها في الفلوجة تعرض إلى إطلاق نار مرتين كما قصف المكان الذي يوجد فيه مشيرة الى ان الفريق بأكمله يتمتع بصحة جيدة.

هذا، وتواصل قوات الاحتلال الأميركي التعرض لهجمات دامية في مدن العراق المختلفة لم تشهد مثلها على الإطلاق واعترفت قوات الاحتلال بمقتل ستة جنود أميركيين في هجمات بينهم جندي قتل عند المدخل الرئيسي الغربي لبغداد وآخر قرب قاعدة أميركية شمال العاصمة العراقية،كما وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية مقتل بريطاني في العراق اليوم.

وفي الجنوب أعلن الجيش الأميركي أنه استعاد السيطرة على مدينة الكوت وذلك بعد يومين من انسحاب القوات الأوكرانية منها.
وشهدت شوارع مدينة كربلاء والأحياء المجاورة للأماكن المقدسة مواجهات عنيفة بين عناصر جيش المهدي التابعة لمقتدى الصدر وقوات التحالف البولندية والبلغارية. وأسفرت تلك المواجهات حسب مصادر طبية عراقية عن مقتل 15 شخصا بينما قتل 6 من الإيرانيين عند نقطة تفتيش بولونية. ( المصدر: الجزيرة /بتصرف )