الفوج الأخير من القوات الاسبانية يغادر العراق

الفوج الأخير من القوات الاسبانية يغادر العراق


غادر آخر فوج من الجنود الأسبان الأراضي العراقية تمشيا مع وعد الحكومة الأسبانية الجديدة. وقد سلمت آخر كتيبة مواقعها في مدينة الديوانية جنوبي العراق الى قوات الاحتلال الأمريكية.

وكانت الحكومة الأسبانية السابقة قد أرسلت 1400 جندي إلى العراق بالرغم من المعارضة الشعبية الشديدة.

في هذه الأثناء أطلقت ميليشيات شيعية سراح صحفي يعمل في محطة إذاعة أسبانية كانت قد اختطفته في وقت سابق.

وقالت اذاعة الحكومية الاسبانية RNE ان ميليشيات شيعية قد احتجزت لفترة قصيرة يوم الجمعة مراسلها فران سيفييا البالغ من العمر 43 سنة والذي كان يغطي انسحاب القوات الأسبانية .

وكان رئيس الوزراء الاسباني خوزيه رودريجيز ثاباتيرو قد صرح في شهر ابريل/نيسان أن اخر هؤلاء الموظفين سيغادرون العراق في موعد أقصاه السابع والعشرون من مايو/أيار.

وستشكل مغادرة القوات الأسبانية خسارة فادحة لقوات التحالف وهناك مخاوف من أن تحذو دول أخرى حذو اسبانيا.

وقد أعلنت هندوراس وجمهورية الدومينيكان انها ستسحب قواتها هي أيضا من العراق. ( بي بي سي