المعلم: أهلا وسهلا بالحرب الإقليمية وسنرد على أي اعتداء

المعلم: أهلا وسهلا بالحرب الإقليمية وسنرد على أي اعتداء

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم يوم الأحد انه مُستعد للانضمام إلى صفوف حزب الله وقال أن سوريا سترد على أي هجوم إسرائيلي قد تتعرض له.

وقال المعلم للصحفيين لدى وصوله إلى لبنان "إذا رغبتم انا مُستعد أن أكون جنديا عند (الأمين العام لحزب الله) السيد حسن نصر الله."

وردا على سؤال بشأن التحذيرات من احتمال تحول الحرب في لبنان إلى حرب إقليمية أجاب قائلا "اهلا وسهلا بالحرب الإقليمية، سوريا بدأت تستعد ولا نخفي استعدادنا وسنرد على أي اعتداء إسرائيلي فورا".

وقال المعلم في وقت لاحق عقب محادثاته مع الرئيس إميل لحود "إذا اعتدت إسرائيل على سوريا بأي طريقة كانت في الميدان أو عن طريق الجو فتوجيهات القيادة السورية للقوات المسلحة بالرد فورا على هذا الهجوم."

وانتقد المعلم مشروع القرار الأمريكي الفرنسي لمجلس الأمن لإنهاء الحرب. وقال "مشروع القرار هذا هو وصفة لاستمرار الحرب لأنه للأسف ليس عادلا للبنان لذلك هو وصفة لاحتمال اندلاع حرب أهلية في لبنان ولا أحد لديه مصلحة في رؤية ذلك يحصل سوى إسرائيل."

وأضاف المعلم "السيد حسن نصر الله والمقاومة الوطنية اللبنانية اليوم تدافع عن كرامة الأمة ووحدة الأمة وعن الأمة العربية كما تدافع عن كرامة لبنان وعن وحدة لبنان وشعب لبنان."

ورفض المعلم الذي سيشارك يوم الاثنين في اجتماع وزراء الخارجية العرب في بيروت مزاعم ان حزب الله يخوض حرب سوريا وإيران وقال "هذا كلام سخيف. حزب الله يخوض معركة لبنان."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018