المنتدى الاقتصادي يبحث بشرم الشيخ الإصلاح ومحاربة الإرهاب

المنتدى الاقتصادي يبحث بشرم الشيخ الإصلاح ومحاربة الإرهاب

تبدأ اليوم السبت في منتجع شرم الشيخ بمصر أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط بمشاركة عدد كبير من زعماء العالم وكبار المسؤولين ورجال الأعمال وقادة الفكر والرأي.

وعلى مدى ثلاثة أيام يناقش المشاركون مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتعلقة بالإصلاح والاستثمار في المنطقة، وذلك من خلال جلسات عمل وحوارات وندوات.


يعقد المؤتمر وسط إجراءات أمنية مشددة وغير مسبوقة في ضوء الهجمات التي تعرضت لها عدة منتجعات سياحية مصرية على البحر الأحمر. وقال رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف خلال تفقده الاستعدادات الأمنية إن مشاركة الوفد الإسرائيلي تمليه متطلبات العولمة التي تقضي فتح الباب أمام الجميع.


وعقب افتتاح الرئيس المصري حسني مبارك أعمال المنتدى تعقد جلسات عمل من بينها ندوة حول التغيير والإصلاح بالمنطقة بمشاركة أمين لجنة السياسات بالحزب الوطني الحاكم بمصر جمال مبارك ورئيسي وزراء تركيا وباكستان ومستشار ملك الأردن.


كما تتفرع مناقشات كبار رجال الأعمال لعدة قضايا منها التوجهات العامة للمنتدى وفرص السياحة والاستثمار.


من أهم جلسات العمل تلك الخاصة بالاقتصاد الفلسطيني، وأكد وزير التجارة والصناعة المصري رشيد محمد رشيد أنها ستعقد غدا بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وشمعون بيرس نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي.


وسيشارك عباس بجلسة عمل أخرى حول القيادة فى الجيل القادم بحضور وزيرة خارجية إسرائيل تسيبي ليفني. وكانت أنباء قد ترددت عن إمكانية عقد اجتماع بين محمود عباس وبيرس وليفني على هامش أعمال المنتدى.

من جهته أكد مؤسس ورئيس منتدى دافوس كلاوس شواب ضرورة أن يواجه العالم "ظاهرة الإرهاب" بكل حسم من خلال آليات متفق عليها. وأضاف أن مؤتمر شرم الشيخ سيلقى الضوء على ضرورة زيادة الاستثمارات بمنطقة الشرق الأوسط لتوفير مائة مليون فرصة عمل خلال السنوات العشر القادمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018