انفجار في بغداد يسفر عن مقتل ستة عراقيين واصابة 27 اخرين

انفجار في بغداد يسفر عن مقتل ستة عراقيين واصابة 27 اخرين


قتل ستة عراقيين على الأقل وجرح عدد اخر صباح اليوم في انفجار سيارة مفخخة أمام منزل وكيل وزير الداخلية عبد الجبار يوسف في منطقة البلديات شرقي بغداد.

وقد اصيب عبد الجبار يوسف (حزب الدعوة الإسلامية برئاسة عضو مجلس الحكم الانتقالي إبراهيم الجعفري ) في الانفجار مع عدد من أقربائه، كما دمر في الحادث عدد من العربات.

الى ذلك، هددت مجموعة تطلق على نفسها اسم " قبضة الهدى الاستشهادية" أمس بقتل كل من يتعاون مع قوات الاحتلال الأميركي في العراق.
قتل خمسة عراقيين وأصيب 27 آخرون بجروح خلال مواجهات عنيفة جرت أمس الجمعة في مدينة النجف حيث تجددت المعارك بين عناصر جيش المهدي التابعة للزعيم الشاب، مقتدى الصدر وقوات الاحتلال الأميركي.

وكانت أصوات انفجارات قوية وإطلاق نار كثيف سمعت بعد ظهر الجمعة في المدينة. وفي الكوفة ذكر شهود عيان أن اشتباكات جرت بين مقاتلي جيش المهدي والقوات الأميركية عند مدخل المدينة.

ودعا مقتدى الصدر في خطبة صلاة الجمعة بمسجد الكوفة مؤيديه لمواصلة القتال ضد قوات الاحتلال حتى في حال قتله أو اعتقاله. وطالب المرجعيات الدينية بموقف موحد يستنكر الاعتداءات الأميركية على العتبات المقدسة في مدينتي كربلاء والنجف.

وأثنى الزعيم الشيعي هيئة علماء المسلمين لتأييدها له ولجيشه الذي يقاوم قوات الاحتلال.

وفي كربلاء قتل عشرة عراقيين بينهم رشيد حميد والي أحد أفراد طاقم قناة الجزيرة وجرح 16 آخرون أمس خلال اشتباكات بين جيش المهدي وقوات الاحتلال. ( الجزيرة نت )