ايران ستقدم شكوى للمحكمة العراقية ضد صدام حسين

ايران ستقدم شكوى للمحكمة العراقية ضد صدام حسين

في غضون ذلك، قالت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم إن طهران أعدت شكوى ضد الرئيس العراقي السابق صدام حسين بشأن الحرب التي شنها عليها في 1980 وستقدمها إلى المحكمة المكلفة بمحاكمته.

وقال الناطق باسم الخارجية حميد رضا آصفي "لقد طلبنا من العراقيين تفسير أسباب عدم إدراج الهجوم على إيران بين التهم الموجهة إلى صدام".

ودعا آصفي المحكمة العراقية الخاصة المكلفة بمحاكمة صدام حسين إلى "العمل بشفافية".

وأوضح أن الملف سيكون مفصلا وسيشمل وثائق جمعتها المؤسسات الإيرانية، وقال في تصريح صحافي إن إحدى جرائم صدام حسين هي الهجوم على إيران ومقتل إيرانيين واستخدام أسلحة كيميائية.

وكان رئيس مصلحة تشخيص النظام علي أكبر هاشمي رافسنجاني قد قال "أسأل القاضي العراقي لماذا لم يتم طرح جرائم صدام ضد إيران" ، مشيرا إلى أن 100 ألف عسكري إيراني عانوا من الأسلحة الكيميائية العراقية التي استخدمت على نطاق واسع ضدهم.

وأكد أنه إذا رفضت المحكمة العراقية إثارة مسؤولية صدام حسين في اندلاع الحرب على إيران, فهذا يعني أن الأميركيين كانوا وراء ذلك، وكان صدام حسين مثل الخميس أمام قاض عراقي حيث تمت تلاوة التهم السبع الموجهة إليه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. ( الجزيرة نت )قدمت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين طلبا إلى نقابة المحامين العراقيين للسماح لها بالمرافعة عن موكلها الذي مثل أمام محكمة عراقية خاصة يوم الخميس الماضي.

وقال رئيس الهيئة المحامي الأردني محمد الرشدان إن فريقه قدم أيضا طلبا خطيا إلى العميد جون شارفيل المسؤول العسكري عن زيارة الرئيس العراقي الأسير من أجل مقابلته.

وأشار الرشدان إلى أن هيئة الدفاع لاتزال تتلقى تهديدات في حال استمرارها في مساعي الدفاع عن صدام، وأضاف أن تهديدات جديدة وردت عبر الهاتف هدد فيها المتصلون بنسف المبنى الذي يوجد فيه مكتب الهيئة.

وقد انضمت ابنة الزعيم الليبي المحامية عائشة معمر القذافي إلى هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق.

وكانت الهيئة -المكونة من 20 محاميا عربيا وأجنبيا- أكدت في وقت سابق أنها ستتوجه إلى بغداد مهما كانت التبعات ورغم تهديدات بالقتل قالت إنها وصلتها من وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن