بوش : " الارهابيون يتجمعون في العراق لتقويض تقدم الحرية "!!

بوش : " الارهابيون يتجمعون في العراق لتقويض تقدم الحرية "!!

في إطار دفاعه عن الاحتلال الامريكي للعراق وسط انتقادات متزايدة وارتفاع عدد قتلى الامريكيين بعد الحرب ليتجاوز الان خسائر الغزو تعهد الرئيس جورج بوش يوم الثلاثاء انه "لا تراجع" عن العراق.

وقال بوش في كلمة امام المؤتمر السنوي للفيلق الامريكي وهو جماعة لقدامي المحاربين "التراجع في وجه الارهاب لن يفعل سوى التشجيع على مزيد من الهجمات الأكثر جرأة."

وتعهد قائلا "لا تراجع. اننا في موقف الهجوم على الموالين لصدام والمقاتلين الاجانب والعصابات الاجرامية التي تهاجم العراقيين وقوات التحالف."

وكان بوش يتحدث بينما رفع مقتل جنديين امريكيين في العراق يوم الثلاثاء الى ١٤٠ عدد االقتلى بين الامريكيين منذ الاول من مايو ايار ،حسب المصادر الامريكية،حينما اعلن الرئيس الامريكي انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية. وكان هذا اكبر من عدد القتلى الامريكيين خلال الحرب نفسها التي بدأت في ٢٠ من مارس اذار وهو ١٣٨ .

وكان تفجير مقر الامم المتحدة في بغداد الذي اودى بحياة ٢٣ شخصا الاسبوع الماضي قد اذكى شكوكا جديدة بشان مهمة القوات الامريكية في العراق وتكهنات بشان تدفق المقاتلين الاجانب على البلاد.

وقال بوش ان اعمار العراق!! بعد الاطاحة بصدام حسين يتطلب وقتا وموارد "كبيرة".

وفي مواجهة دعوات من مشرعين من الحزبين لزيادة مستويات القوات في العراق زيادة كبيرة قال بوش انه سيسعى الى اقناع مزيد من الدول بالانضمام الى قوات التحالف التي تقودها واشنطن في العراق. مهما يكن من أمر فان محاولة استصدار تفويض جديد من الامم المتحدة بشان تجنيد قوات قد تعثرت وسط معارضة من الولايات المتحدة لاعطاء المنظمة الدولية مزيدا من سلطة صنع القرار في العراق.

وقال بوش ايضا إنه سيعمل مع الكونجرس من أجل توفير الموراد اللازمة للاحتلال في العراق.

وقال بوش "الارهابيون يتجمعون في العراق لتقويض تقدم الحرية." واضاف قوله "وكلمنا حققنا تقدما في العراق اصبح الارهابيون اكثر يأسا."

وقال الرئيس الامريكي "قواتنا تواجه الارهابيين في العراق وافغانستان وفي اماكن اخرى حتى لا يضطر اهالينا الى مواجهة العنف الارهابي في نيويورك او سانت لويس او لوس انجليس."

غير ان منتقدين يقولون ان حرب العراق حفزت على تجنيد جماعات المتشددين وقالوا ان العملية الامريكية في العراق اصبحت في مأزق.

وفي مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الامريكية يوم الثلاثاء عبر عن وجهات نظر كثير من الديمقراطيين وقلق بعض الجمهوريين قال السناتور روبرت بيرد عضو مجلس الشيوخ عن ولاية وست فرجينيا ان الاحتلال الامريكي للعراق يفرخ المزيد من الخصوم الذين يلجأون للعنف وان الوضع في العراق مستمر في "الخروج من نطاق السيطرة."

وقال بيرد "عملنا العسكري في العراق اوجد قدرا من الاحتقار لامريكا وخميرة خطرة قد تسمم جهود السلام في كل انحاء الشرق الاوسط وتؤدي الى الانتعاش السريع للارهاب العالمي."

وحث السناتور الديمقراطي بوش على التخلي عما سماه سياسة العمل المنفرد في العراق واعطاء دول اخرى "مشاركة حقيقية" في اعادة اعمار العراق.