ترجيح مقتل الحريري بعبوة ناسفة فعلها انتحاري وإشادة بالتعاون السوري

ترجيح مقتل الحريري بعبوة ناسفة فعلها انتحاري وإشادة بالتعاون السوري

رجح التقرير الجديد، غير النهائي، الذي قدمه اليوم، الإثنين، طاقم الأمم المتحدة الذي يحقق في ظروف اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق، رفيق الحريري، في شباط 2005، إلى مجلس الأمن، أن العملية نفذت بواسطة عبوة ناسفة كانت في شاحنة، وقام انتحاري بتفعيلها. كما أشاد التقرير بالتعاون السوري في التحقيق.

ويتناول التقرير الذي قدمه رئيس طاقم التحقيق، براميرتس، التطورات في التحقيق التي حصلت بين التواريخ 15 حزيران/يونيو و15 أيلول/سبتمبر.

وبحسب التقرير، فقد رجح بحسب التحقيقات الجديدة أن يكون الحريري قد قتل بواسطة عبوة ناسفة كانت في شاحنة من نوع "ميتسوبيشي"، وجرى تفجيرها من قبل انتحاري كان في داخل الشاحنة، وربما إلى جانبها. وبحسب التقرير أيضاً، فإنه وزن العبوة يقارب 1800 كيلوغرام.

كما أشاد التقرير بتعاون سورية في التحقيق. وكان طاقم التحقيق قد اجتمع الرئيس السوري بشار الأسد، ونائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع، في آذار/مارس.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018