جماعة الزرقاوي تهدد بقتل رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي

جماعة الزرقاوي تهدد بقتل رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي

هددت جماعة متشددة تزعم انها مرتبطة بأبو مصعب الزرقاوي المتحالف مع تنظيم القاعدة في بيان نشر على موقع على الانترنت اليوم السبت بقتل رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي ومسؤولين عراقيين آخرين.

وقال البيان الموقع باسم جماعة التوحيد والجهاد التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي: "علاوي فثق انه ليس لك عندنا الا السيف نرويه من دمك وعسى ان يكون هذا قريبا بحول الله وقوته والله غالب على امره ولكن أكثر الناس لايعلمون."

وفي تهديد إلى مسؤولين عراقيين آخرين قال البيان ان القائمة "بدأت أصولها ولم تتم فصولها."

ولم يتسن على الفور التحقق من صحة البيان.

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن عدد من التفجيرات الانتحارية وهجمات أخرى على مسؤولين عراقيين وامريكيين. وقتلت الجماعة ايضا امريكي وكوري جنوبي وبلغاري احتجزوا رهائن في العراق.

وقالت الجماعة في بيان اليوم انها سعيدة لاعلان محافظ الانبار "التوبة" وحذرت من انها ستقتل المسؤولين العراقيين الذين "باعوا دينهم".

وقال محافظ الانبار للصحفيين يوم الخميس انه سيستقيل من منصبه كما طلب خاطفون اختطفوا اولاده الاسبوع الماضي.

وفي هذا الصدد قالت الجماعة في بيان يوم السبت "فتوبتك حين تبت ايها المحافظ كانت أشهى لدينا وأحب الينا من قتلك فلسنا نروم الدماء ولانعشق القتل..نعم ..ولا نرضى بهتك الحرم ومراغمة الملة وخيانة الامة .. ولسنا من بعد طلاب دنيا ولاتجار مبادئ فانت تعلم ايها المحافظ انا اخرجناك بغير فدية .. فجهادنا بحمد الله برئ من الحظوظ الدنيوية في سبيل الله نجاهد ودفاعا عن الملة والامة نقاتل وكل الذي نرجوه ان تكون توبتك مثالا يحتذى ومشهدا يقتدي به سائر اولئك الذين اخلدوا إلى الارض وباعوا دينهم ومالؤوا الكافر المحتل."

وحول التهديد بقتل مسؤولين آخرين قال البيان "لقد قتلنا رئيس مجلس الحكم عبد الزهرة واتبعناه بوكيل الداخلية ونجا منا وزير العدل كما قتلنا محافظ الموصل وها نحن ناسر محافظ الانبار في قائمة بدات أصولها ولم تتم فصولها ادركوا انفسكم...ادركوا انفسكم..فان وقعتم في قبضتنا فلن نرحمكم ولن نستغفل بدعوى التوبة وقد أعذر من أنذر."

وفي ايار قتل عبد الزهرة عثمان محمد رئيس مجلس الحكم في العراق في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة.

وأعلنت جماعة الزرقاوي في يوليو تموز مسؤوليتها عن قتل محافظ مدينة الموصل في كمين وتفجير في بغداد في هجوم بسيارة ملغومة قتل فيه خمسة من حراس وزير العدل مالك دوهان الحسن. ونجا الوزير.

وعرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لاعتقال الزرقاوي الاردني المولد