حريق اندلع في العبارة المصرية التي غرقت في البحر الاحمر امس

حريق اندلع في العبارة المصرية التي غرقت في البحر الاحمر امس

قال ناجون يوم السبت ان حريقا اندلع في العبارة المصرية التي غرقت في البحر الاحمر يوم الجمعة ولكن العبارة استمرت في الابحار فيما يتزايد ميلها جانبا حتى بدأت في الغرق لتهبط الى القاع في دقائق.

وقال الركاب الذين نقلوا الى مدينة الغردقة بعد ساعات قضوها في البحر ان النيران اندلعت تحت سطح المركب بعد فترة قصيرة من ابحار العبارة السلام 98 من ميناء ضبا السعودي.

وقال رفعت سعيد (34 عاما) من محافظة الجيزة انه كان هناك دخانا كثيفا وحينما استعلم الركاب عن السبب قيل لهم ان المسؤولين بالعبارة بصدد اطفاء الحريق مشيرا الى ان الامر ازداد سوءا.

واضاف سعيد قائلا للصحفيين "العبارة ظلت تبحر لمدة ساعتين وهي مائلة على جانبها. ثم انقلبت على جانبها وغرقت خلال خمس دقائق."

ولم يتضح سبب عدم تلقي حرس السواحل اي اشارة استغاثة من العبارة او سبب اتخاذ طاقم العبارة قرار الاستمرار في الابحار الى عمق البحر الاحمر بالرغم من قربها وقتها من الساحل السعودي.

وقال عبد الرحيم احمد (49 عاما) وهو من محافظة اسيوط في جنوب مصر انه حينما بدأت السفينة في الميل طلب طاقم العبارة من الركاب "الانتقال الى اليسار". واضاف انه خطف احدى عوامات الانقاذ حينما غرقت العبارة وتعلق بالعوامة حتى وجد قارب نجاة.

وقيدت قوات الامن المصرية الوصول الى الناجين لذا لم يتسن الحصول على تفاصيل بشأن اجراءات الطواريء في العبارة التي كانت تقل ما يقرب من 1300 راكب بالاضافة الى نحو 100 من افراد الطاقم.

وعثر عمال الانقاذ على 185 جثة على الاقل بالاضافة الى 314 من الناجين. ومازال نحو 900 في عداد المفقودين


وقال مسؤول رفيع بالشرطة يوم الجمعة إن فرق الانقاذ انتشلت 185 جثة و231 ناجيا حتى الان من بين نحو 1400 من الركاب وافراد الطاقم كانوا على ظهر العبارة المصرية "السلام 98" التي غرقت في البحر الاحمر خلال الليل اثناء رحلة من السعودية الى مصر.

قال مسؤولون مصريون يوم الجمعة ان العبارة المصرية "السلام 98" غرقت في البحر الاحمر خلال الليل اثناء رحلة من السعودية الى مصر وعلى متنها 1272 شخصا وان فرق الانقاذ انتشلت عشرات الجثث من المياه. واضاف المسؤولون ان الامال تتضاءل في العثور على ناجين بين قرابة 900 مفقود

ونقل التلفزيون المصري ان 12 ناجيا على الاقل وصلوا الى سفاجا حيث كان من المقرر وصول العبارة الساعة الثانية من صباح الجمعة (منتصف الليل بتوقيت جرينتش).

وذكر مصدر امني في سفاجا "تم انتشال عشرات الجثث من البحر... كانوا على متن العبارة."

وقال احد المسؤولين ان طائرة رصدت قارب نجاة قرب غرق السفينة التي تبلغ حمولتها 11800 طن حيث كان اخر اتصال للعبارة بالسلطات البحرية حوالي الساعة العاشرة مساء الخميس (2000 بتوقيت جرينتش).

وقال مسؤول بشركة السلام للنقل البحري المالكة للعبارة ان الامر سيستغرق ساعات قبل اكتشاف ما حدث للسفينة التي بنيت عام 1970 وانتقلت الى ملكية الشركة عام 1998.

وقال مسؤولون ان معظم الركاب من العاملين المصريين في السعودية لكن كثيرا من الحجاج المصريين يعودون من السعودية في ذلك الوقت بعد انتهاء موسم الحج. وبدأت العبارة رحلتها من ميناء جدة السعودي وهو الميناء الرئيسي للحجاج المصريين.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان السفينة التي ابحرت من ميناء ضبا السعودي الى ميناء سفاجا المصري كانت تقل 1158 مصريا و99 سعوديا وستة سوريين واربعة فلسطييين ومواطنا من كل من دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وكندا واليمن والسودان. وكانت السفينة تضم ايضا طاقما من 100 فرد.

ونقلت احدى وحدات لويدز للتأمين عن وزارة الدفاع المصرية قولها ان من المعتقد ان السفينة غرقت عند خط عرض 27.08 درجة شمالا وخط طول 34.57 درجة شرقا اي نحو منتصف المسافة بين الميناءين.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن اللواء محفوظ مرزوق رئيس هيئة مواني البحر الاحمر قوله ان العبارة غرقت على مسافة 57 ميلا (92 كيلومترا) من الغردقة اثناء رحلتها من ميناء ضبا السعودي الى ميناء سفاجا المصري.

وذكرت وكالة الانباء ان العبارة سانت كاثرين التي كانت تبحر في الاتجاه المعاكس التقطت اشارة استغاثة قال فيها القبطان ان سفينته توشك على الغرق. لكن الوكالة لم تذكر رد العبارة سانت كاثرين على الاشارة.

وقال عادل شكري المدير الاداري بشركة السلام ان اخر اتصال بالسفينة تم الساعة العاشرة مساء الخميس (2000 بتوقيت جرينتش) وان المراكز البحرية على الساحل لم تتلق اشارات استغاثة من العبارة.

وذكر وزير النقل محمد لطفي منصور للوكالة ان القوات المسلحة ارسلت اربع زوارق انقاذ الى الموقع.

وقالت بريطانيا انها امرت سفينتها الحربية بولوورك بالمساعدة في عمليات الانقاذ. وقال متحدث ان السفينة البريطانية التي تبعد 490 ميلا ستصل الى الموقع خلال 48 ساعة.

وكانت عبارة اخرى لنفس الشركة وهي "السلام 95" قد غرقت في البحر الاحمر في اكتوبر تشرين الاول بعد اصطدامها بسفينة تجارية قبرصية. وتم انقاذ جميع الركاب في ذلك الحادث.

وحصلت السلام 98 على شهادة سلامة من منظمة ايطالية في اكتوبر تشرين الاول 2005.

وفي عام 1991 قتل 464 شخصا كانوا على متن السفينة سالم اكسبريس التي غرقت وسط الشعاب المرجانية قرب ميناء سفاجا