حسن نصرالله:" الجهة المسؤولة عن اغتيال عوالي هي العدو الصهيوني"

حسن نصرالله:" الجهة المسؤولة عن اغتيال عوالي هي العدو الصهيوني"

ذكرت مصادر اسرائيلية ان اوامرا اعطيت صباح اليوم، للجهات ذات الصلة في " المنطقة الشمالية المحاذية للحدود مع لبنان باخذ الاحتياطات اللازمة " اثر اغتيال، غالب عوالي احد القيادات الامنية في حزب الله اللبناني.

واشار المصدر الى انه لم يتم حتى الان رصد تحركات " في الجانب اللبناني " توحي بنية حزب الله القيام بخطوات محددة تنفيذا للتهديد الذي اطلقه حسن نصرالله " بقطع أيدي "الأعداء" الإسرائيليين"

وكان الامين العام لحزب الله اللبناني، الشيخ حسن نصر الله قد حمل إسرائيل مسؤولية اغتيال، غالب عوالي بصورة كاملةوقال نصر الله الذي شارك الآلاف من كوادر ومؤيدي حزب الله في لبنان في تشييع غالب عوالي الذي اغتيل بتفجير سيارته في منطقة معوض بضاحية بيروت الجنوبية صباح اليوم، قال إن "الجهة المسؤولة بالكامل عن اغتيال عوالي هي العدو الصهيوني إما بأيدي إسرائيليين تسللوا إلى لبنان بجوازات سفر مزورة أو بأيدي لبنانية عميلة" موضحا أنها هي ذات الجهة التي اغتالت علي صالح العام الماضي.

ورفض نصر الله جميع الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام اليوم بشأن تورط جماعة سنية، وقال "يقتلوننا بأيديهم ويسارعون للإعلان بأن السنة هم الذين قتلوا عوالي في محاولة لزرع الفتنة بين أبناء الشعب المسلم". وتعهد نصر الله بقطع أيدي "الأعداء" الإسرائيليين.

وأوضح أنه لن يكشف سرا إذا قال إن لبنان مليء بالعملاء، وحمل مسؤولية ذلك إلى التساهل والوساطات التي يبذلها مسؤولون كبار في لبنان من أجل الصفح عن هؤلاء العملاء لدى المحاكم العسكرية اللبنانية. وهدد نصر الله بالكشف عن أسماء هؤلاء الذين يتوسطون للعملاء إذا استمروا في عملهم.

وأكد أمين عام حزب الله أن العملاء كان لهم دور كبير في اغتيال عوالي الذي لقي حتفه بعد انفجار عبوة ناسفة بينما كان يهم بركوب سيارته لدى خروجه من منزله، مطالبا باتخاذ أقصى العقوبات ضد العملاء والمتسترين عليهم.


وكان الشيخ حسن عز الدين مسؤول الوحدة الإعلامية في الحزب قد أكد في وقت سابق أن جميع المؤشرات تدل على أن إسرائيل تقف وراء هذا العمل الذي يستهدف المقاومة ورموزها والأمن والاستقرار في لبنان، ومضى يقول "العدو الصهيوني يقف وراء هذا العمل من خلال أجهزته الاستخباراتية والأمنية وشبكاته ويتحمل مسؤولية كاملة عما أقدم عليه".

وكانت بعض وكالات الأنباء قد تناقلت في وقت سابق بيانا نسب إلى جند الشام تبنت فيه هذه العملية، معلنة انطلاق "حملة مباركة للحد من الزحف الرافضي التشيعي الجاهلي في الساحة السنية". وقد نفى أمير "جند الشام" في اتصال مع الجزيرة أن تكون جماعته وراء مقتل عوالي.

يشار إلى أن القضاء اللبناني وجه الشهر الماضي إلى شبكة مكونة من امرأة وأربعة رجال تهمة التجسس لصالح إسرائيل والتخطيط لاغتيال نصر الله بالإضافة إلى قيادات أخرى في الحزب، وتشكيل عصابة لارتكاب أعمال إجرامية وبيع مواد ضارة -مصنعة في إسرائيل- في البلاد والترويج لها.( المصدر: الجزيرة نت)