حكومة العراق تلقي مسؤولية هجمات الكنائس على الزرقاوي

حكومة العراق تلقي مسؤولية هجمات الكنائس على الزرقاوي

قال مستشار الأمن القومي العراقي اليوم الاثنين ان التفجيرات التي استهدفت كنائس عراقية وأدت الى مقتل 11 على الأقل تحمل بصمة الأردني المتشدد أبو مصعب الزرقاوي حليف تنظيم القاعدة.

وقال موفق الربيعي لرويترز "ما من شك في ان هذا يحمل بصمة الزرقاوي."

وصرح بأن الهجمات التي وقعت مساء الاحد هي محاولة لإجبار الأقلية المسيحية في العراق على مغادرة البلاد.

وقال الربيعي ان الزرقاي والمتطرفين الذين يتبعونه يحاولون في الأساس "دق إسفين بين المسلمين والمسيحيين في العراق."

وصرح الربيعي بأن مجلس الأمن القومي العراقي سيعقد اجتماعا طارئا يوم الاثنين لبحث التفجيرات التي وقعت في خمس كنائس على الأقل منها أربعة في العاصمة العراقية بغداد.

ووقعت التفجيرات مساء الاحد في وقت الصلاة.

ومن جانبه قال الجيش الامريكي في بيان يوم الاثنين ان الهجمات التي شُنت بسيارات ملغومة على أربع كنائس في العاصمة العراقية بغداد يوم الاحد أدت الى قتل عشرة واصابة أكثر من 40 .

وقال شهود ومسؤولون في وقت سابق ان 15 شخصا قتلوا في الهجمات المنسقة على ما يبدو على كنائس عراقية ومن بينهم شخص واحد على الأقل قتل في انفجار قنبلة في كنيسة بمدينة الموصل بشمال العراق.

ولم يذكر الجيش الامريكي تفصيلات بشأن عدد قتلى أو جرحى الهجوم في الموصل.

وقال البيان الامريكي ان الشرطة العراقية عثرت على شحنة ناسفة مكونة من 15 قذيفة مورتر خارج كنيسة خامسة في بغداد وإزالتها.