سوريا تدعو الى توسيع "خارطة الطريق" لتشمل حلا للصراع العربي - الاسرائيلي برمته

سوريا تدعو الى توسيع "خارطة الطريق" لتشمل حلا للصراع العربي - الاسرائيلي برمته

دعا وزير الخارجية السوري، فاروق الشرع، اليوم، الى توسيع خارطة الطريق لتشمل حل الصراع الاسرائيلي - العربي برمته. وقال في كلمة القاها في مؤتمر الاتحاد الاوروبي ودول حوض المتوسط، المنعقد في جزيرة كريت، ان سوريا لا تعارض خارطة الطريق لكنها تريد ان يتم توسيعها لتوفر حلا للمسألتين السورية واللبانية.

وطالب الشرع، الرئيس الاميركي، جورج بوش، بعدم تجاهل القضية السورية.

الى ذلك اعتبرت صحيفة "البعث" السورية، اليوم الثلاثاء، ان الشروط الاسرائيلية للموافقة على خطة "خارطة الطريق" تهدف كافية لافراغها من مضمونها.

وقالت الصحيفة الناطقة باسم الحزب الحاكم ان "الموافقة المشروطة على خارطة الطريق لا يمكن قراءتها الا من زاوية كسب الوقت وتجنب المجازفة بخلاف مع الادارة الامريكية.. ومحاولة الهروب الى الامام بعيدا عن اية مشاكل وخلافات بين اعضاء الائتلاف الحاكم في تل ابيب."

واضافت "ان ايا من الشروط الاسرائيلية التي ذيلت الموافقة كاف لافراغ الخارطة من مضمونها وابقائها اطارا اسرائيليا الهدف منه القضاء على المقاومة والوجود الفلسطيني وضمان امن اسرائيل."

وقالت الصحيفة في مقالها الافتتاحي ان اسرائيل وافقت على الخارطة بعد حصولها على ضمانات من الولايات المتحدة بأنها ستأخذ تحفظاتها على الخارطة بعين الاعتبار.

وتابعت "ولعل هذه الموافقة بشروطها وتحفظاتها ال 14 ما كان لها ان تتم لولا تلقي (رئيس الوزراء الاسرائيلي اريئيل) شارون ضمانات امريكية بأن واشنطن ستأخذ التحفظات بعين الاعتبار