سورية مستعدة لتأهيل الشرطة الفلسطينية وتأهيل كوادر مدنية في وزارة الداخلية..

سورية مستعدة لتأهيل الشرطة الفلسطينية وتأهيل كوادر مدنية في وزارة الداخلية..

أعلن وزير الداخلية الفلسطيني بعد لقائه نائب الرئيس السوري فاروق الشرع أن دمشق على استعداد لتأهيل ضباط شرطة فلسطينيين وكوادر مدنية في وزارة الداخلية.

وقال صيام في تصريحات للصحافيين إنه نقل إلى الشرع تحيات رئيس الحكومة إسماعيل هنية على موقف دمشق باستقبال الفلسطينيين الذين كانوا عالقين على الحدود العراقية الأردنية.

وفي رد على سؤال عن إمكانية تدريب ضباط فلسطينيين أو كادر إداري في سورية قال صيام "نعم سورية أبدت استعدادها لتأهيل ضباط شرطة وتأهيل كوادر مدنية تحديدا في وزارة الداخلية".

من جهته دعا الشرع في لقائه صيام بدمشق إلى تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية و"تجنب الفرقة والشقاق".

كما أفادت وكالات الأنباء أن وزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام بدأ محادثاته مع المسؤولين السوريين للاتفاق على قضايا التعامل مع السلطة الفلسطينية واللاجئين ودخول من يحمل جوازات السلطة إلى سورية.

والتقى صيام مع وزير الداخلية السوري اللواء بسام عبد المجيد وبحث معه في "تعزيز علاقات التعاون والتنسيق المشترك بين الوزارتين لما فيه خير الشعبين الشقيقين ومصلحتهما".

وقالت مصادر رسمية ان الجانبين ناقشا "موضوع السماح للمواطنين الفلسطينيين بالدخول الى سورية بجوازات السفر الصادرة عن السلطة الفلسطينية وتسهيل تواصلهم مع أقربائهم وذويهم المقيمين فيها بما يخفف من معاناتهم التي يعيشونها جراء الحصار الظالم الذي تفرضه قوات الاحتلال الاسرائيلي بحقهم".

وكرر عبد المجيد: "دعم ومساندة سورية للشعب الفلسطيني في نضاله العادل لاستعادة حقوقه المشروعة واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، لافتا الى أن "السماح بقبول دخول الاخوة الفلسطينيين اليها بجواز سفر فلسطيني يأتي انطلاقاً من حرصها الدائم على مواصلة دعمها للقضية الفلسطينية في مختلف الظروف والمراحل".

بدوره عبر صيام عن تقديره لسورية بقيادة الرئيس بشار الاسد لوقوفها الدائم مع الشعب الفلسطيني ومعاملتها لابنائه المقيمين فيها معاملة المواطنين السوريين، مؤكداً: "أهمية الخطوات التي قامت بها اخيراً من خلال حملة التبرعات الشعبية واستضافتها لعائلات اللاجئين الفلسطينيين الذين كانوا محصورين في منطقة الحدود العراقية - الاردنية".

وتأتي زيارة صيام استكمالا لزيارة وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار الشهر الماضي التي تم الاتفاق خلالها على تسوية بعض القضايا المتعلقة بالتعامل مع السلطة الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين ودخول الفلسطينيين ومن يحمل جوازات السلطة إلى الساحة السورية والموافقة على ان يتم الاتصال بالصفر الدولي المتعلق بفلسطين من سورية.

وبالتزامن يجري وزير شؤون اللاجئين الفلسطينيين الفلسطيني الدكتور عاطف عدوان محادثات حول وضع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من العراق في مخيم ابو الهول في الحسكة وامكانية نقلهم الى مخيمات في دمشق.

كما يجري سفير المنظمة الفلسطينية في بيروت عباس زكي محادثات مع قادة الفصائل الفلسطينية في دمشق حول آلية التعاون لإحياء منظمة التحرير الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018