شريط الفيديو الذي يعرض اعدام امريكي مزيّف

شريط الفيديو الذي يعرض اعدام امريكي مزيّف

تم العثور على الأمريكي بنجامين فاندرفورد ، الذي ظهر في شريط فيديو يوثق عملية اعدامه في العراق، في منزله في سان فرانسيسكو، واعترف انه زيّف عملية الاعدام وانه تم تصوير الشريط في منزل صديقة له وتم استعمال دم غير حقيقي.

وقال فاندفرود انه نشر شريط الفيديو عبر شبكة الانترنت قبل بضعة شهور في محاولة للفت الأنظار اليه.


ويذكر ان شريط الفيديو المزعوم أظهر جماعة متشددة مرتبطة بأبو مصعب الزرقاوي المتحالف مع تنظيم القاعدة باعدام رهينة امريكي في العراق بحد السيف ونشرت شريط فيديو لتنفيذ عملية الاعدام على موقع على الانترنت اليوم السبت.

وكشف الرهينة الشاب الذي كان يرتدي قميصا لونه بيج وجالسا على مقعد عن اسمه وأهاب بالولايات المتحدة ان تخرج من العراق.

وقال الرهينة الذي بدى عليه الذهول "أنا من سان فرانسيسكو .. كاليفورنيا .. نحتاج لمغادرة هذا البلد الان .. اذا لم نفعل .. سيقتل الجميع بهذا الاسلوب."

وأضاف الرجل الذي ظهرت عليه ملامح الخوف الشديد وقد قيدت يداه خلف ظهره "عرض استبدالي بسجناء هنا في العراق .. لابد ان نترك هذه البلاد وشأنها. علينا انهاء الاحتلال."

وبدا ان الاسم والعنوان ينطبقان على شخص يدعى بنجامين فاندرفورد له موقع على الانترنت. ووصف الموقع صاحبه بانه موسيقي وسياسي محلي طموح في الثانية والعشرين من العمر.

وعرض الفيديو بعد ذلك عملية اعدامه.

ولم يتضح على الفور موعد تسجيل الشريط الذي يزعم انه من جماعة التوحيد والجهاد ولم يتضح ايضا المقصود بعرض الاستبدال بسجناء.

وتحركت الكاميرا خلال التسجيل الذي جرى في غرفة مظلمة بين صور بدا انها لجثث مشوهة لرجال ونساء واطفال عراقيين كما تسنى سماع تلاوة ايات من القران الكريم في خلفية التسجيل.