عمرو موسى: المشروعات الغربية للاصلاح في الشرق الاوسط ناقصة

عمرو موسى: المشروعات الغربية للاصلاح في الشرق الاوسط ناقصة

قال الامين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، اليوم الجمعة، ان المبادرات الاميركية والاوربية للاصلاح السياسي والديموقراطي في الشرق الاوسط ناقصة. واضاف موسى للصحافيين السماء تمطر مبادرات وكأن الشرق الاوسط سيكون حقل تجارب ولكن المبادرات المطروحة ناقصة. وكان موسى يجيب على اسئلة الصحافيين حول المبادرات الاميركية والاوروبية للاصلاح في الشرق الاوسط التي تستهدف احداث تغيير في المنطقة التي يرى فيها الغرب ارضا خصبة للارهاب منذ احداث الحادي عشر من ايلول.


وتعتزم الولايات المتحدة طرح مبادرة للاصلاح الديموقراطي والتنمية اطلقت عليها الشرق الاوسط الكبير على قمة مجموعة الثماني التي تعقد في جورجيا في حزيران المقبل. كما طرحت عدة دول اوروبية من بينها المانيا مبادرات مماثلة ستناقش خلال قمة حلف الاطلسي في اسطنبول في حزيران.


واضاف موسى انه مع اهتمامنا وتسليمنا وقبولنا بالديموقراطية وحقوق الانسان الا ان هذا جانب واحد فالاستقرار في المنطقة يتطلب حل مشاكلها وعلى راسها النزاع العربي-الاسرائيلي.


واضاف لا يمكن القبول بالمعايير المزدوجة في موضوع اسلحة الدمار الشامل وذلك في اشارة الي الترسانة النووية الاسرائيلية. يذكر ان اسرائيل لا تعترف بامتلاك السلاح النووي ولكن خبراء غربيين يؤكدون ان لديها ما يقرب من مئتي راس نووي. وقال موسى ان الدول العربية لم تتبلغ رسميا بالمبادرة الاميركية حول الشرق الاوسط الكبير وانتقد عدم التشاور مع الدول العربية بهذا الشان. واضاف يجب ان يستمع الاميركيون الينا حتى نستمع اليهم واعتبر انه لا فرصة لاي مبادرات لا يتم نقاش حولها مع الاطراف المعنية.