قائد القوات الدولية في لبنان: مقاتلو حزب الله مصممون على القتال، لا يخافون من القصف ولا يختبئون في الخنادق..

قائد القوات الدولية في لبنان: مقاتلو حزب الله مصممون على القتال، لا يخافون من القصف ولا يختبئون في الخنادق..

نقل موقع "يديعوت أحرونوت" على الشبكة تصريحات قائد القوات الدولية (اليونيفيل) في جنوب لبنان، إيلان فلغريني، والتي أكد فيها أنه لا يمكن تحقيق نصر عسكري على حزب الله، وأن حل المشكلة لا يمكن أن يتم إلا عن طريق تسوية سياسية.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي قررت فيه الأمم المتحدة، يوم أمس الجمعة، إخلاء المراقبين الدوليين غير المسلحين في المنطقة.

كما نقل الموقع عن القوات الدولية مخاوفها من تدمير كامل لمدينة بنت جبيل في جنوب لبنان، وتدمير قرى بأكملها وبعض الضواحي في مدينة صور.

وجاء أنه بعد 18 يوماً من العدوان الذي تشنه إسرائيل على لبنان والقصف العنيف المتواصل، فإن قائد القوات الدولية يؤكد أن حزب الله لا يزال قوياً.

ويضيف أن بحوزة حزب الله ألاف المنصات لإطلاق صواريخ الكاتيوشا "بعضها يطلق من شاحنات، وأخرى من دراجات نارية ومنصات متنقلة".

وقال:" الطريقة الوحيدة لمنع إطلاق الصواريخ هي في تدمير هذه المنصات، ولكن ذلك من غير الممكن".

وبحسب تقديرات القوات الدولية فإن عدد مقاتلي حزب الله في جنوب لبنان يتراوح بين 800-1000 مقاتل، موزعين على مجموعات تتألف من 12-15 مقاتلاً، وكل مجموعة قادرة على الوصول إلى مخازن الأسلحة، والتواصل عن طريق أجهزة لاسلكية باستخدام الرموز العسكرية.

كما نقل عن أحد قادة القوات الدولية، ريتشارد موركزينسكي، أن هناك مخاوف من قيام جيش الإحتلال بهدم قرى كاملة في الجنوب، وذلك بذريعة إزالة تفوق حزب الله في القتال من بيت إلى بيت، على حد قوله.

وأضاف أن مقاتلي حزب الله يستخدمون أحياناً نفس موجات البث التي تستخدمها القوات الدولية، وأنه كان بإمكان القوات الدولية سماعهم يتحدثون بأقوال مثل" هنا أخ رقم 13، نحن على وشك تنفيذ العملية رقم 7، نأمل أن كل شيء على ما يرام".

وبحسب أقواله، فإن مقاتلي حزب الله لا يبدو عليهم الضعف، بالرغم من الهجوم العنيف الذي يشنه الجيش الإسرائيلي.

ويقول:" يتحركون بسرعة وهم مصممون على القتال، وعندما يتعرضون للقصف لا يخافون ولا يختبئون في الخنادق"!!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018